Latest News

يمكن أن يساعد في حل لغز المادة الداكنة: هل اكتشف العلماء جسيمًا جديدًا؟

عبد الاله مجيد-لندن: توقع علماء الفيزياء وجود جسيم أساسي جديد يمكن أن يساعد في حل لغز المادة الداكنة، ويشترك الجسيم المعروف باسم “بوزون مادالا” بأوجه شبه عديدة مع بوزون هيغز ولكنه بخلاف هذا الثاني يتفاعل مع المادة الداكنة التي تشكل زهاء 27 في المئة من الكون.
وقام باحثون في جنوب افريقيا بتحليل البيانات المتجمعة من عدة تجارب أُجريت في صادم هادرون الكبير واكتشفوا ان هذه البيانات في مجملها تؤكد وجود سمات وخصوصيات اساسية ترتبط بجسيم مادالا.
وصاغ العلماء في قسم فيزياء الطاقة العالية في جامعة فيتفاترسراند الجنوب افريقية فرضيتهم الأولى على اساس تجارب أجرتها المنظمة الاوروبية للأبحاث النووية في عام 2012 حين اكتُشف بوزون هيغز.
وشارك في إعداد الفرضية علماء من السويد والهند، وعندما أُجريت التجارب مرة اخرى في صادم هادرون الكبير عامي 2015 و2016 وجد فريق العلماء الدولي ان نتائج هذه التجارب تتوافق مع النتائج التي أدت الى فرضيتهم.
جسيم جديد
وتقول فرضية بوزون مادالا بوجود جسيم جديد تماما يتفاعل مع المادة الداكنة، وقال البروفيسور بروس ميلادو رئيس فريق العلماء “ان علم الفيزياء يقف على مفترق طرق مماثل لزمن آينشتاين وآباء الميكانيك الكمي”.
ونقلت صحيفة الديلي ميل عن البروفيسور ميلادو قوله “ان الفيزياء الكلاسيكية فشلت في تفسير عدد من الظواهر ، ونتيجة لذلك تعين احداث ثورة فيها بمفاهيم جديدة مثل النسبية والفيزياء الكمية مؤدية الى إيجاد ما نعرفه الآن بالفيزياء الحديثة”.
وفي حين ان “النموذج المعياري للفيزياء” استُكمل باكتشاف بوزون هيغز في عام 2012 فان هذا النموذج يعجز عن تفسير ظواهر معينة بينها المادة الداكنة. ولكن الباحثين يقولون ان الجسيم الجديد يمكن ان يساعد على تفسير الأصول الغامضة لهذه المادة.
وتأتي هذه التطورات بعد اسابيع على إعلان باحثين اميركيين اكتشاف جسيم دون ذري ليس معروفاً من قبل قد يكون دليلا على وجود قوة اساسية خامسة في الطبيعة.
يغير مفهوم الكون
ويقول فيزيائيون نظريون في جامعة كاليفورنيا ـ آيرفاين ان اكتشافهم الذي اطلقوا عليه اسم “بوزون أكس” يغير فهمهم للكون من الأساس إذا تأكدت صحته، وقام الباحثون بتحليل نتائج دراسة أُجريت في منتصف عام 2015 في أكاديمية العلوم المجرية للبحث عن “فوتونات داكنة” تشير الى وجود المادة الداكنة غير المرئية.
واكتشفت الدراسة المجرية شذوذاً في التحلل الاشعاعي يشير الى وجود جسيم خفيف يزيد وزنه 30 مرة فقط على وزن الالكترون، وقال جونثان فينغ استاذ الفيزياء والفلك في جامعة كاليفورنيا ان العلماء الذين اجروا التجارب لم يتمكنوا من القول إن ما اكتشفوه قوة جديدة بل “انهم ببساطة رأوا حشدا زائدا من الأحداث التي كانت تشير الى وجود جسيم جديد ولكن لم يكن واضحاً لهم ما إذا كان جسيمًا مادياً أو جسيماً يحمل قوة”.
وبعد ان درس فريق جامعة كاليفورنيا البيانات التي جمعها الباحثون المجريون وبيانات تجارب أخرى طرح نظرية جديدة تقوم على تركيب كل البيانات المتاحة وقرر ان الاكتشاف يمكن ان يشير الى وجود قوة اساسية خامسة.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*