Latest News

وكبُر موتها على الموت وليس أكبر منه على الأرض.. هكذا ودّع العماد عون الأم تيريزا عام 1997

وكبُر موتها على الموت وليس أكبر منه على الأرض..
العماد عون في 19/9/1997، يوم ودّع العالم الأم تريزا:
موعظة الهند ورسالة الأم تريزاإلى لبنانحملت رسالتها بعقلها النيّر وقلبها المحبّ ويدها العاملة، فكانت فكراً وقولاً وعملاً.اختصرت في ذاتها رسالة سماوية كاملة، واتّحدت هذه الذات بالآخرين فأصبحت فيهم وهم فيها.حملت في قلبها معاناة الهند فأصبحت أمّاً لها.والهند، وإن تكن وطن الحكمة والحكماء، فهي تعاني أيضاً من فوارق الأعراق والأديان والمجتمع والسياسة.هند الفوارق اجتمعت مع العالم واتّحدت بالصلاة لراحة نفس الأم تريزا.وكذلك اختفت ألوان كالكوتا الحمراء لتوضع مكانها ألوان راهبات المحبة الزرقاء والبيضاء.كان مأتمها جميلاً وليس في المآتم جمال، وكبُر موتها على الموت وليس أكبر منه على الأرض.كانت الأمّ تريزا وستبقىينبوع ماء في جهنّم الأرض،زهرة في حقول الأشواك،نوراً في غياهب الظلّمة،ورجاء في عالم اليأس.وأنت يا أمّ تريزا، التي بنيت العلاقة مع الآخرعلى اكتشاف الخير فيه قبل إدانة الشر، فأيقظت فيه كلّ الخير وأمتِّ كلّ الشرّ.وأنت التي جمعت حولك الهندوسيين والمسلمين والبوذيين والسيخ والمسيحيين على الخير، كوني قدوة لنا نحن اللبنانيين لاستنهاض الخير وإماتة الشرّ، والاتحاد لبناء مجتمع يليق بالإنسان.موعظة الهند هل نسمعها؟رسالة الأمّ تريزا هل نقرأها؟ أم أن دوي الانفجارات ودخانها سيحجبان السمع والقراءة!.19/9/1997
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*