Latest News

هكذا علقت دوللي غانم على خبر فصلها من LBC

زكية الديراني
لمن يتابع الكواليس في المحطات المحلية، كان سيتوقع حتماً خروج دوللي غانم من فريق المقدّمين في قناة lbci. صحيح أن خبر تركها العمل في المحطة أول من أمس كان مفاجئاً، لكنه لم يكن «صدمة إعلامية» في الوقت نفسه. فقد توقفت غانم عن تقديم النشرات الاخبارية منذ العام 2011.
يومها همس بعضهم أنّ خلافاً وقع بين الثلاثي غانم (مارسيل وجورج ودوللي) وبين مدير المحطة بيار الضاهر، أفضى إلى صيغة تجميد عمل الإعلامية. دوللي التي تمتلك حضوراً جذّاباً في تقديم النشرات، إستطاعت بشخصيتها العفوية وأخطائها «المغفورة» أن تدخل قلوب المشاهدين على مدى نحو 31 عاماً عملت فيها في lbci. قبل خمسة أعوام تقريباً، تركت دوللي كرسيها في النشرات، وأوكلت إليها مهمة واحدة هي المشاركة في تقديم البرنامج الصباحي «نهاركم سعيد». أوّل من أمس، خرجت دوللي من القناة اللبنانية للمرة الأخيرة، بعدما طلب منها الضاهر التوقف عن العمل.
مع إنتشار الخبر، بدأت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تشيد بالمقدّمة، وفي الوقت نفسه تعتبر أن غياب غانم خسارة إعلامية في ظلّ إنتشار الاعلاميين الذين يحبّون «الاستعراض». تتحدّث غانم لـ «الأخبار» بكل صراحة عن أسباب تركها العمل، وتقول: «لا أضع تركي العمل من ضمن خانة المؤامرة. لقد بدأت القصة معي منذ توقيفي عن تقديم الأخبار بشكل مفاجئ ومن دون انذار سابق. ثم قبلت أن أكمل العمل في «نهاركم سعيد» ضمن عقد بيني وبين القناة». لا تحب غانم شرح تفاصيل العقد، وعما إذا كان قد إنتهى أو ما زال قائماً. وتضيف «لقد تبلّغت من إدارة lbci أن عددنا في البرنامج الصباحي أصبح كبيراً، مع العلم أن باقي زملائي الاربعة الذين يشاركون في تقديم البرنامج أي ديما صادق ومالك الشريف وبسام أبو زيد وندى أندراوس، هم يتوالون على تقديم نشرات الأخبار أيضاً».
وعن مشاريعها الجديدة، تقول غانم إنّها حالياً لم تحسم أمرها في ما خصّ إطلالتها على قناة أخرى أو تبدأ مشروعاً خاصاً بها. روح النكتة لدى غانم لا تختفي، بل تقول ضاحكة «ربما أدخل موسوعة «غينيس» للارقام القياسية بسبب عملي الطويل في Lbci، فـ 31 عاماً لا يستهان بها». من جانبه، يتحدث الضاهر لـ «الأخبار» عن الاسباب التي دفعته لاتخاذ القرار، قائلاً: «لقد إرتفع عدد مقدمي «نهاركم سعيد» إلى خمسة، وبما أن الاعلاميين الاربعة بإستثناء دوللي يقدمون نشرات الاخبار، لذلك إتخذ القرار». إذاً، خسرت Lbci دوللي كوجه محبّب، ولحقت بزوجها جورج الذي قرّر ترك الكاميرا والاتجاه نحو الافلام الوثائقية.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*