Latest News

… من أنت ؟ وماذا تمثل وأنت راسب في الانتخابات؟ (بقلم المحامي وليد داغر)

المحامي وليد داغر-
 
 اليوم في جلسة ما يسمى بالحوار …. أو بالأحرى حوار الطرشان أو حوار هضم حقوق فئة أساسية من المكونات اللبنانية، وهو واقعا حوار بين صاحب الحق ومغتصبه، تفاجأ اليوم اللبنانيون برئيس تيار المردة النائب والوزير السابق وآخرها كان وزير الداخلية أبان إغتيال الرئيس الحريري، والراسب في الإنتخابات النيابية عام 2005، بموجب قانون إنتخاب تمسك به تيار المستقبل لإجراء الإنتخابات النيابية على أساسه وكان الوزير فرنجية شريكا فيه، أي قانون غازي بك كنعان المعين من قبل سلطة الإحتلال السوري متصرفا كامل الصلاحية على رقاب وكرامة اللبنانيين، بالتوجه إلى رئيس حزب سيادي إسمه التيار الوطني الحر في معرض طرحه لمسألة الميثاقية في الحكم، بالقول من أنت ؟ وماذا تمثل وأنت راسب في الانتخابات؟
ومن باب المصادفة كي لا نقول أكثر، قرأت اليوم في صحيفة اللواء مقال لأحدهم يسمي نفسه كاتب ويدعى عبد الفتاح خطاب يتوجه إلى الوزير باسيل في معرض مناشدته رئيس الحكومة تمام سلام ضرورة الحفاظ على الميثاقية أي الشرعة الأساسية التي قام عليها لبنان، بالسؤال نفسه الذي طرحه عليه البيك، وأنت إبن مين يا جبران؟!
يبدو أن بعض من الطبقة السياسية الحاكمة لا تفهم معنى الشرعة أو الميثاقية التي يقوم عليها الوطن أي الدستور الذي يرعى علاقة المواطنين فيما بينهم من اجل قيام الدولة، فهذه الطبقة لا ترى في لبنان إلا مزرعة وأقل من مزرعة، لأن للمزرعة ايضا أصول لإدارتها، ولكن أن تفقد كل الأصول في إدارة وطن فهذه كارثة، أنت مين؟ نعم سؤال بليغ، ربما يريديوننا أن نعود به إلى عهد العبودية أو عهد المتصرفية أو عهود الإحتلال ، حيث لا مكان فيه إلا للعميل أو للبيك أو للشيخ أو لعميل المحتل … طبقة حاكمة متحكمة فاسدة وساسة يعتمدون السلوك التالي : اليد التي لا تقدر عليها بوسها ودعي عليها بالكسر، نعم يريدوننا أن نكون ذميين مطئطئي الرؤوس نعيش بلا كرامة ولا حقوق ولا تاريخ ولا حاضر ولا مستقبل،
 
أنت مين؟ الإجابة بسيطة جدا :الوزير جبران باسيل هو إبن البترون التي كانت تحت الإحتلال السوري، من عائلة بترونية، متعلم يحمل إجازة في الهندسة من الجامعة الأميركية في بيروت، آمن بخط وطرح العماد ميشال عون أي بلبنان وطنا سيدا حرا مستقلا لجميع أبنائه، إنخرط في العمل المقاوم للإحتلال السوري بعد إجتياح 13 تشرين 1990، حيث عمل مع رفاقه في التيار الوطني الحر على تحرير لبنان من الإحتلال، في الوقت التي كانت فيه كل الطبقة السياسية الحاكمة خاضعة ومتعاملة مع هذا المحتل،
 
في العام 2005 وبعد إستشهاد الرئيس رفيق الحريري وتحميل تيار المستقبل الوزير سليمان فرنجية مسؤولية أقلها معنوية عن إغتياله كونه يومها كان يتولى وزارة الداخلية والبلديات، وقف إلى جانبه كي لا يسحق وخاض معه معركة إنتخابية جنبا إلى جنب خسرها لكنه حافظ على زعيم ماروني شمالي إسمه سليمان فرنجية،
في العام 2009 خاض مجددا المعركة النيابية على اساس قانون الستين ولكن وإن إستطاعت التحالفات الإنتخابية المصلحية في الطرف الآخر ربح مقعد نيابي في البترون، إلا أنه ثبت أن التيار الوطني الحرّ هوالقوة الشعبية الأكبر على صعيد قضاء البترون، وغيرها من اقضية لبنان الشمالي، ومنذ سنة تولى رئاسة حزب التيار الوطني الحرّ وهو الحزب اللبناني الأكثر تمثيلا على الساحة اللبنانية والمسيحية خصوصا،
وهل تسأل من هو جبران باسيل؟ نعم جبران باسيل الذي قامت الدنيا عليه ولم تقعد عند الطبقة السياسية الحاكمة أيتام غازي ورستم غزالي منذ توليه وزارة الإتصالات عام 2008 وحتى اليوم، نعم هذا هو جبران جرجي باسيل، إذا أردت ان تعرف من هو ، ولو سأل جبران باسيل سليمان فرنجية وغيره من هذه الطبقة السياسية الحاكمة ، من أنت ومن تمثل، فماذا سيكون الجواب !!!
tayyar.org Live News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*