Latest News

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم 8/9/2016

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “لبنان”
مجلس الوزراء المنقوص عددا غير المنتج عملا الى أين؟.السؤال الكبير. الحكومة الى أين؟.والسؤال الأكبر.. البلد الى أين؟.الجواب عند فريق قاطع جلسة مجلس الوزراء.. المرشح الرئاسي معلوم فانتخبوه، لكن جوابا مشابها أيضا عند فريق كان مقاطعا كذلك ولديه المرشح الآخر.. فما العمل؟.جواب في ناحية ثالثة، ويلتقي عليه أكثر من فريق وهو أن الحكومة هي المربع الثاني للمشكلة، وان الحوار هو المربع الاول الذي تعود إليه المشكلة شاء من شاء وأبى من أبى، فمن سابع المستحيلات ان يكون هناك انتخاب رئاسي إذا لم يتم التوافق في الحوار ولهذا التوافق مندرج قانون الانتخاب والحكومة شكلا ومضمونا.من هنا قالت أوساط سياسية إن البلد على مفترق طريقين:الأول انعقاد سريع لطاولة أهل الحوار والاتفاق على الحل الشامل نحو وضعٍ مريح.
الثاني استقالة الحكومة وتحول عملها الى تصريف للاعمال نحو وضع معد.وأشارت الاوساط نفسها الى أن الرهان على الخارج خاسر وإن تحرك الخارج إذا ما تم فإنه لن يتم إلا بعد الخراب.مجلس الوزراء إذن إنعقد على حافة الثلثين، والوزير ميشال فرعون كان بيضة القبان، وعلى أساس التشاور وليس الانتاج، الامر الذي دفع الرئيس تمام سلام الى بق البحصة بأن لا لزوم لحكومة غير منتجة، واللبنانيون معه في ذلك، فإما حكومة تعمل في جلسات هادئة لمجلس الوزراء وإما تصريف للاعمال بدون جلسات، وفي الحالتين تذكير بأن التحركات النقابية والمدنية في الشارع قريبة، وبأن الهيئات الاقتصادية أطلقت جرس الإنذار.وثمة عبارة على ألسنة اللبنانيين، للصبر حدود، وثمة عبارة أخرى على لسان سفراء أجانب: لا بد من حلول/ لكن كيف ومتى؟.
مجلس الوزراء في حالته اليوم أنتج غضبا لدى الرئيس سلام.=====================
مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال “ان بي ان”
تسوية الليل العونية لم يبزخ فجرها على الحكومة لكن مجلس الوزراء صبح واكتمل نصابه رغم مقاطعة وزراء التيار الوطني الحر والطاشناق وتضامن وزيري حزب الله، والمردة المشتبك سياسيا مع العونيين نزل على خاطر الحزب ابطال التمديد للامين العام لمجلس الدفاع الاعلى اللواء محمد خير مع الابقاء على التمديد لقائد الجيش مشروع تسوية عونية حملها اللواء عباس ابراهيم الى رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الداخلية نهاد المشنوق لكنها رفضت بعد اتصالات استمرت طيلة ساعات الليلة الماضية فلا يجوز العودة عن قرارات الحكومة كلما اعترض فريق على مقررات لا تعجبه قال الوزير سجعان قزي.طارت التسوية المقترحة التي نفى وجودها التيار الوطني الحر بعد ساعات على كشفها ونفيه لم يمنع الاسئلة التي طرحت داخل الجلسة، هل تعيين بديل عن اللواء محمد خير يعيد حقوق المسيحيين ويؤمن الميثاقية فرتفع المظلومية؟تبدل المشهد بين الليلة الماضية واليوم مع اصرار الرئيس تمام سلام على عقد الجلسة بعد كلام عن تطيير نصابها، الجلسة ميثاقية ودستورية لكنها لم تبحث جدول اعمال وتحولت الى تشاورية بطلب من الوزير ميشال فرعون الذي اكمل النصاب في السرايا ثم عزز تموضعه السياسي المستجد وسطيا بين كل الاتجاهات وتوجه الى الرابية مؤكدا من هناك ان التقدم في الحوار حول الرئاسة يحل الكثير من الازمات.حول سوريا تدور الاتصالات الاميركية-الروسية تزامنا مع بث اجواء تفاؤلية عن اتفاق محتمل لكن عدم حصول لقاء في جنيف بين الوزيرين سيرغي لافروف وجون كيري ترك علامات الاستفهام مفتوحة بحجم السيناريوهات المطروحة بين الفشل والاتفاق .اما في الميدان السوري فقد برز اليوم نجاح الجيش في السيطرة الكاملة على الراموسة في جنوب غرب حلب ليستعيد بذلك كل المناطق والنقاط التي احتلتها الجماعات المسلحة الشهر الماضي في هذه المنطقة.
==============*مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال “او تي في”
بأقل من ستة في المئة من المسيحيين، جمع تمام سلام ما تبقى من حكومته. واعتبرها دستورية وميثاقية … مع أنه تمام صائب سليم سلام … أي يفترض أن يكون الرجل، حفيد أبو علي سلام، الذي نقل جماعته وانتقل من مؤتمر الساحل والأقضية الأربعة، إلى لبنان الكبير ونهائية الوطن … ويفترض أن يكون ابن صائب المصيطبة، ابن صاحب القلب والقرنفلة البيضاوين، وشعار التفهم والتفاهم … الرجل الذي ذهب إلى بشير الجميل تحت القصف الاسرائيلي. وانتخب أمين الجميل لينقذ آخر ما تبقى … ووقف في مجلس اتفاق 17 أيار، محذرا ومتجرعا… وبايع الطائف رغم مرض الاثنين، وقاطع مجلس غازي كنعان سنة 1992، يوم نجح الغازي بالقوة في استجرار 13 بالمئة من الناخبين… تمام سلام الابن والحفيد، وقف اليوم، ليقول عن حكومة الأقل من 6 بالمئة من المسيحيين، انها دستورية وميثاقية… غير أن ما لا يمكن المرور عليه مرور الكرام، اتهام تمام سلام للآخرين بالتعطيل… وهو ما يقتضي ترك الأدبيات والذهاب إلى تمام سلام بالأسئلة المباشرة: لماذا عطلت أنت يا تمام بيك انتخابات جزين الفرعية طيلة سنة ونيف، وهي استحقاق دستوري؟ لماذا عطلت أنت، ولا تزال تعطل، مرسومي الغاز منذ ثلاثة أعوام ونصف، وهو ملف حيوي لا بل مصيري؟ لماذا عطلت معمل دير عمار، وحملت بذلك الدولة اللبنانية غرامة دولية تبلغ أكثر من مئة مليون دولار أميركي، وخطرا بتحويل لبنان إلى نادي باريس للمفلسين؟ لماذا عطلت معمل كهرباء الزوق، وقد بات منجزا ينتظر توقيعا وكبسة زر؟ ولماذا أخيرا عطلت تعيين أمين عام جديد للمجلس الأعلى للدفاع، وعطلت وتحضر لتعطيل تعيين قائد للجيش؟ المعترضون هم من يعطل؟ بل هم يعترضون على تعطيلك للحكومة وللدولة. هم يثورون اليوم، لأنك فضلت الضابط خير، وخير موظف واحد فاسد،، على خير الشعب والوطن طبيعي أن نسمع اليوم من نبيل فريج تخرصات عن نزع جنسيات وإسقاط هويات … فالرجل يحمل جنسيتين على الأقل. ولقبا أرستوقراطيا من بلاد الفرنجة. ومزرعة حيوانات وسباق خيل … وهو في كل الأحوال، وبالوقائع، لا يمثل إلا بضع مئات من ناخبي مقعده… فلا عتب عليه ولا حساب … وطبيعي أيضاً كلام بطرس حرب عن الكرامات … فالكرامة تبدأ من فستان عرس كريمة رستم غزالة، وتنتهي عند أتعاب بنك المدينة … أما تمام سلام، فوزناته أكبر. ومسؤوليته كذلك… وهو ما ظهر في جلسة الأقل من ستة بالمئة اليوم ..
=============* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المنار”
عند طريق الراموسة اعيد رسم الجبهة الحلبية بوجه الارهاب..أكمل الجيش السوري تقدمه مستعيدا المنطقة الاستراتيجية عند خاصرة حلب، فاعاد معها خنق الارهابيين في الاحياء الشرقية للمدينة..بضربة محكمة أوقع الجيش جل امنيات الارهاب ورعاته الذين حشدوا لموجات المسلحين على حلب كل دعم عسكري وبشري، وبنوا على المعركة احلام رسم صورة جديدة تغير مسار الصراع..من المؤكد ان اصداء الراموسة سمعت على طاولات البحث السياسية، وتسللت الى الخطوط الهاتفية الساخنة المفتوحة بين وزير الخارجية الروسي ونظيره الاميركي.ضربة موجعة للارهاب، وان لم تنه المعركة، والجيش السوري والحلفاء عند اتمام المهمة..في لبنان اتم سياسيوه يوما ملتهبا باقل الخسائر الممكنة.. قاطع حزب الله والمردة جلسة مجلس الوزراء الى جانب التيار والطاشناق، حامين بذلك الحكومة من بعض مكوناتها، ومفرملين المسار المتجه نحو الانهيار، لصالح العقول الباردة التي تتلمس المخارج بين الالغام السياسية المتراكمة..بطأوا عجلة التازيم، املا بالاستفادة من مساحة وقت اضافية تعيد الجميع الى السكة الحوارية، التي تعتبر ضرورة ومصلحة وطنية بحسب كتلة الوفاء للمقاومة. فهيئة الحوار برعاية الرئيس بري تشكل الفرصة الواقعية المتاحة للمعالجة، كما ان التفهم والتفاهم بين كافة اللبنانيين يشكلان المدخل الوحيد لانهاء الازمة بحسب بيان الكتلة..
=============
مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المستقبل”
شر البلية ما يضحك.لبنان المبتلي بحزب الله، يكاد يصير مساحة للضحك والكوميديا السوداء.لنتبع السهم. حزب الله أدار قبل ساعات محاولة تعطيل نصاب جلسة الحكومة، من وراء الكواليس، باسمه الحركيّ، ميشال عون.الحزب نفسه تضامن موفده إلى الحوار الوطني النائب محمد رعد، مع جبران باسيل في تفجير الحوار من الداخل.لكن الحزب نفسه عاد وأكد عبر بيان كتلته النيابية، على ضرورة الحوار ومصلحة لبنان وكل الأفرقاء فيه.هو موقف يتراوح بين النكتة وبين استغباء اللبنانيين.تصعيد حزب الله بتفجير الحوار ومحاولة تفجير الحكومة يأتي على إيقاع التصعيد الإيراني ضد السعودية، المتجدد. فبعد هجوم المرشد الأعلى علي خامنئي، و الرئيس الايراني حسن روحاني واكب حزب الله هذا الهجوم بتحميل السعودية كل ازمات العالم العربي وايران.جلسة مجلس الوزراء التي استطاعت تأمين النصاب، كانت فيها مداخلة للوزير نهاد المشنوق، الذي دعا إلى الاستيعاب بدل المواجهة، مؤكدا أن انتخاب رئيس للجمهورية هو مما يعيد النصاب الدستوري إلى إدارة البلاد، بدلا من حكومة الأزمة التي كل ما ينتج عنها جزء من الأزمة.
==============
* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال “ال بي سي”
الجميع خرجوا رابحين الا قضايا المواطن، رئيس الحكومة خرج رابحا لانه رأى انه عقد جلسة ميثاقية ودستورية، التيار الوطني الحر خرج رابحا لانه جعل حزب الله ينحاز الى المقاطعة، حزب الله خرج رابحا لانه ربح العماد عون من دون ان يخسر رئيس الحكومة، الوزراء المسيحيون غير المقاطعين خرجوا رابحين ايضا لانهم وفروا النصاب لكنهم لم يدخلوا في جدول الاعمال، ولكن بعد هذه الارباح بالجملة، ماذا عن الغد؟ وماذا في الاسبوع المقبل؟ وما هو مصير جدول الاعمال وقضايا الناس واستحقاق رئاسة الجمهورية؟انسداد الافق الداخلي ربما هو ترجمة للتباعد الكبير بين السعودية وايران، فكل المعطيات تشير الى ان هذا التباعد مستمر، خصوصاً ان التطورات الميدانية في سوريا تساعد على هذا التباعد، حيث ان الجانب الايراني يرى نفسه الاقرب الى تحقيق اهدافه في سوريا على حساب الثقل والتأثير السعوديين، وعلى الرغم من ان الجانب الايراني وفق مصادره مستعد لاتفاق مع السعودية، فإن المملكة ترى ان الاوضاع الميدانية هي التي تحدد مسار التطلعات.============
* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال “ام تي في”
من يحشر الحكومة في الزاوية ويدفع رئيسها الى المفاضلة بين كرامته الشخصية وكرامة الدولة بعد تعطيل الالة المترنحة المتمثلة بمجلس الوزراء هو نفسه الذي يساير التيار الحر الباحث عن تأمين الميثاقية وهو نفسه الذي يترك العماد عون واجهة ابدية مع الحليف سليمان فرنجية على موقع الرئاسة المحجوب، وهو نفسه الذي يمرر الرسالة الى احد الحلفاء كي يطالب بمؤتمر تأسيسي فيما يسارع احد وزرائه للاعلان بأن حزب الله يريد تطبيق الطائف.والخطير في هذه الصورة السلك القوي الذي بات يربط بين تعطيل المؤسسات وربط مصير لبنان بمصير الصراع في الاقليم وصولا الى المؤتمر التأسيسي، ومن يعرف ان المؤتمر التأسيسي يلغي الطائف الذي كلف اللبنانيين مئات الالاف من الضحايا لا يخفى عنه ان الطريق اليه والذي لا يحظى باجماع اللبنانيين يؤسس لحرب مدمرة لا يعود لبنان من بعدها يشبه نفسه بل سيشبه احدى الولايات التي يعمل البعض على انشائها في المنطقة على انقاض الدول والكيانات.==============
* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “الجديد”
يستعمل السياسيون اخر الاسلحة التيار لا يستبعد الشارع، تمام سلام يستند الى صيغة صائب في معادلة لا غالب ولا مغلوب اما حزب الله فقد أمسك بالعصا من النصف ساند عون في الامتناع عن المشاركة في جلسة الحكومة وافرز قوة اسناد سياسية لشد عزائم حوار عين التينة .وتحت السقف المهترىء حكوميا انعقدت جلسة مجلس الوزراء على شكل استئناس وكان فرعونها وزير سياحة في الجلسة يضبط عقاربها على التشاور فقط من دون قرارات.وبالاستنتاج فان رئيس الحكومة استعان باحتياط الصبر وظهر اكثر من اي ميثاقية من اي طرف وحزب الله استخدم خبرته العسكرية ونزع فتيل التفجير وبعد تعطيل العبوات لجأ الحزب الى التمشيط السياسي اذ قالت معلومات الجديد ان مسؤولا في حزب الله اجرى اتصالا بزعيم تيار المردة سليمان فرنجية وشكره على تفهم المرحلة وقدر له خطوة عدم حضور وزير المردة روني عريجي جلسة اليوم.ووفق المعلومات فان مسؤول الحزب قال لفرنجية نشكر لك هذا الموقف الشريف بعدما كان زعيم المردة قد قرر ليلا السير في موقف الحزب وعدم حضورة الجلسة كما اجرى الحزب اتصالا اخر برئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل واذا ما استمر مجلس الوزراء غائبا عن الانعقاد ومع سفر الرئيس تمام سلام يلجأ وزير الدفاع سمير مقبل الى استعمال صلاحيته القانونية في تأجيل تسريح قائد الجيش لكن كل هذا لا يعني بالنسبة الى التيار الوطني سوى تأجيل تسريح الازمة التي ستصطدم بتاريخ الثالث عشر من تشرين المقبل وحكومة الازمة كانت موضع توصيف من وزير الداخلية نهاد المشنوق داخل الجلسة اليوم حيث قدم مطالعة استيعابية تميل الى اللون الميثاقي فدعا المشنوق الى ضرورة ان تكون قاعدة جلسة مجلس الوزراء هي الاستيعاب وليس المواجهة داعيا الرئيس سلام الى الاستمرار في سياسته والقيام بخطوات ايجابية للبحث في كيفية استعادة 3 قوى رئيسة غائية الى طاولة مجلس الوزراء.وفي الوقت الضائع لعب بالاوراق الرئاسية جديده دخول السلطة الفلسطينية للمرة الاولى على خط الرئاسة اللبنانية عبر تقديم مقترحات الى روسيا ترشح احدى الشخصيات اللبنانية الوسطية.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*