Latest News

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 22/8/2016

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” بورصة التشاؤم والتفاؤل السياسيين بقرب أو بعد الإنتخاب الرئاسي طالعة نازلة مقرونة هذه المرة بالحوار ونتائجه.ففي الخامس من أيلول جولة جديدة من الحوار الوطني وبعد يومين منه جلسة جديدة للإنتخاب الرئاسي وعلى هذا الأساس يتم التفاؤل أو التشاؤم ويسبق ذلك نهاية آب موقف للرئيس نبيه بري وصف بالحازم على طريقة إفراغ سلة الحلول المتكاملة.ويوم الخميس المقبل جلسة لمجلس الوزراء على جدول أعمالها مئة وسبعة وعشرون بندا. المهم فيها مشاركة وزيري 2 التيار الوطني الحر أو مقاطعتهما والتيار يروج للاعتكاف.وفي الخارج تطورات مهمة:- في سوريا حيث اشتباكات الحسكة بين القوات الحكومية والقوات الكردية وأيضا حيث الغارات الجوية الروسية على حلب وسط مراقبة دولية لقاعدة همدان الإيرانية التي قالت الخارجية في طهران إن الغارات منها توقفت فيما موسكو أكدت أن ليس من المهم أن تكون هناك موافقة من مجلس الأمن الدولي على استخدام هذه القاعدة.في اليمن حيث المعارك العنيفة في محافظة تعز في ظل غارات جوية كثيفة للتحالف وتمشيط لطوافات الأباتشي السعودية للمناطق الحدودية.- في ليبيا حيث المعارك ضارية في سرت وسط رفض المجلس الوطني منح الثقة للحكومة.- وفي فلسطين حيث التوتر في غزة غداة الإعتداءات الجوية الإسرائيلية على بيت حانون.ماذا أولا في سوريا؟=================================* مقدمة نشرة اخبار “المستقبل” “لا مبصر ولا فرمشاني ولا طبيب كان يعرف علة الأمر الغريب” كلما رحل فنان ينبهنا بأغنياته إلى سوء أحوالنا. نغني موال “موجوع” مع الراحل سمير يزبك، الذي استسلم جسده للمرض، وبقيت أغنياته تذكرنا بأوجاع لبنان، الذي لا نعرف كيف نداوي جراح فراغه الرئاسي، رغم أن المرشحين من معسكر واحد، وكل منهما عين من عيني السيد حسن نصر الله.ومع يزبك نكرر للبنان، “الموجوع صرلو سنين وبقلبو لهيب، يمكن بصدرو رماح، أما نياب ديب”، كما غنى يزبك. لبنان الموقوف على قرار من إيران بالإفراج عن نظامه السياسي، تحت طائلة الابتزاز اليومي والتعطيل المستمر.وسط هذا الوجع موت آخر أضاء فينا بعض الأمل، مع قرار قاضي النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود يطلب إعادة محاكمة الزوج القاتل، الذي قتل زوجته منال عاصي وسيخرج من السجن بعد أشهر قليلة.لربما لا نستطيع سوى أن نسأل عليه الليل، لفرج قريب وفجر ممكن في ظلام هذا الحي الواحد، الذي يربط دول المنطقة وأزماتها. وآخر الربط… حنجلة سرايا الاحتلال التي تدرجت من خبر بأن عديدها بات يزيد عن عديد الجيش اللبناني، مع 50 ألف مقاتل، إلى تسريبات في الإعلام عن نيتها بتنفيذ اعمال امنية.================================* مقدمة نشرة اخبار ال “ال بي سي” في السياسة والبيئة كأن الاسبوع يبدأ غدا، المحطة الاولى اجتماع لجنة المال والموازنة، لبحث ملف النفايات على قاعدة ما تشهده منطقة برج حمود بعد الاعتراض الكتائبي على المزبلة الممتدة من المرفأ الى منطقة نهر الموت، هذا ظهرا، اما بعد الظهر فالانظار موجهة الى الرابية لاستكشاف السقف الذي سيبلغه العماد ميشال عون في تصعيده وهل سيصل الى حد سحب وزرائه من الحكومة ام ان هذا السقف لن يتم بلوغه؟ تأسيسا على ما سيتقرر غدا يتحدد مسار جلسة مجلس الوزراء وربما مصيرها، الخميس المقبل.تصعيد المجتمع المدني يبدو انه استبق التصعيد السياسي وهذا ما بدا واضحا من مسيرة الحراك المدني هذا المساء، قبل كل هذه التفاصيل نتوقف عند الجديد في قضية منال عاصي، المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود طلب من محكمة التمييز نقض قرار الجنايات، وفي حال قبول النقض ستعاد محاكمة قاتل منال عاصي.================================* مقدمة نشرة اخبار ال “ام تي في” ينطلق الاسبوع بمثل ما انتهى اليه الاسبوع الراحل، حوربة حول مصير الحكومة وامتعاض متعدد المصدر منها، لكن لا احد يجرؤ على اسقاطها، وانطلاقا من هذا الواقع المعقد ينصرف كبار الممتعضين من الاداء الحكومي وفي مقدمهم التيار الوطني الحر الى ابتداع وسائل توجع الحكومة ولا تميتها، لكن المسألة صعبة فالشارع محفوف بمخاطر عدم شعبيته لدى الحلفاء القدامى والجدد، والاستقالة الممنوعة في ما الهامش بين الحدين شبه معدوم. في اي حال ولاستكشاف ملامح الخطة الانقاذية التي سينتهجها التيار يتعين رصد اجتماع قيادته الثلاثاء وكيفية تعاطي وزيريه والوزير الطاشناقي الحليف في مجلس الوزراء الخميس. توازيا، يواصل الكتائب اقفاله مطمر برج حمود فيما عاد الحراك المدني الى الشارع.اقليميا، يتوجب رصد مصير خلط الاوراق الاقليمي الدولي في سوريا وبورصته رست حتى الان على الآتي:قلب واشنطن يدق بالكردي، تركيا لم تنته استدارتها نحو الخط الممانع، وطهران زعلانة من موسكو، وبوغدانوف في الرياض.=================================* مقدمة نشرة اخبار “الجديد” ترجل أيوب الغناء والطبيب المغربي لم يسعف “الموجوع صرلو سنين” بعد الليلة لن يسأل عليه الليل والربابة ستدق فقط لغيابه سمير يزبك صاحب الحنجرة الماسية خانه الصوت فأقعده عن الغناء. ذات صدفة سدلت له فيروز شعرها في صالون جوزيف عتيق ليمشطه دندن على مسامعها وهكذا سلك طريقه إلى كورال الرحابنة ومدرستهم التي أثقلته صوتا وموسيقى ومن ثم إلى خشب المسارح ليحجز لنفسه مكانة بين قامات الغناء وعمالقة الفن. عاش يزبك بلا سمير يؤنس سنوات الصمت بلا صوت وكما عاش رحل عائدا إلى رمحالا وإن مر أحدهم “بهاك الحي ما ينسى يسأل عنو”. فنان لم ينصفه زمانه وضحية قد ينصفها قضاء بعد قدر كتبت نهايته على يد زوجها وقاتلها منال عاصي خرجت قضيتها من المحكمة الجنائية بحكم مخفف على زوجها واليوم أعادت المحكمة التمييزية القضية إلى المربع الأول إذ تقدم النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود بطلب نقض القرار الصادر عن محكمة الجنايات وطلب إلى محكمة التمييز الجزائية قبول طلب النقض شكلا لوروده ضمن المهلة القانونية مستوفيا شروطه الشكلية وإذا كان الغد لناظره قريبا في تبيان المواد القانونية التي بني على أساسها طلب النقض بحسب أصحاب الشأن القانوني فإنه لا مجال للشك في أن ثغر منال افتر اليوم عن طرف ابتسامة تعيد الأمل إلى نساء معنفات قضين قتلا أو صمتا في وجه فورات الغضب. وإلى قلب البلد حيث الغضب الساطع آت بإعادة الأمل إلى الحراك المدني في الذكرى السنوية الأولى على الحراك لملمت الحملات نفسها رصت صفوفها من جديد تلاقت في ساحة رياض الصلح فاستعادت الساحة زخم الحراك المطلبي بعد توقف إرادي أصابها بالشلل وتركت حملة بدنا نحاسب وحدها تصارع المناقصات المشتبه فيها وصفقات “طلعت ريحتها” فسادا أما التوقف القسري عن الحراك فحدث به ولا حرج بعدما تراصت السلطة ضده وعملت بالتكافل والتضامن لتفكيكه وضربه حماية لمصالحها وإمرارا لصفقاتها المشتبه فيها وحفاظا على حصصها من سرقات المال العام. مع بلوغ الحراك عامه الأول النفايات “راجعة تطمرنا” وما على الحراك إلا أن يظل الصوت الذي يؤرق سلطة أحكمت قبضتها على خناق اللبنانيين عشرين عاما وحان موعد طمرها.================================* مقدمة نشرة اخبار ال “ان بي ان” الحكومة اللبنانية باقية لا استقالات متوقعة، لان البديل مزيد من جر البلد الى الانهيار التام، المسؤولية الوطنية تقتضي ليس فقط الحفاظ على الحكومة، وانما حل الازمة اللبنانية بطرح سلة كاملة متكاملة لان انتظار الخارج يترك البلد في المجهول.فالمتغيرات الاقليمية ضبابية، خصوصا ان شد الحبال قائم كما هو الحال في الشمال السوري، الاشتباكات عادت بين السوريين والكرد رغم توسط الروس والايرانيين، لكن انقرة خطت تجاه دمشق الى حد الحديث عن زيارة مسؤول امني تركي العاصمة السورية. فهل تقرب الخشية من المشروع الكردي المسافات بين السوريين والاتراك؟انقرة اظهرت العزم على تطهير الحدود السورية من الارهابيين وسط مؤشرات بالجملة تظهر منها ترجمة تحسين العلاقات بين الروس والاتراك وتعيين سفير جديد لانقرة في موسكو، بينما برز حسم روسيا لموضوع قاعدة همدان الايرانية بمواصلة استخدامها اذا تطلب الامر في سوريا.اما الاشارة الابرز فبانت في تقدم الصين الى الواجهة لمؤازرة دمشق في حربها ضد الارهاب.داخليا، استعداد لبناني لاحتفال الحادي والثلاثين من اب والرئيس نبيه بري دعا الى المشاركة الحاشدة في صور احياء لذكرى تغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه للتأكيد على استكمال تحرير الاراضي اللبنانية المحتلة وبناء استقرار لبنان. ================================* مقدمة نشرة اخبار ال “او تي في” الكل يسأل: ماذا سيفعل “التيار” و”التكتل” في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء؟ أو ماذا سيفعلان حيال الحكومة مع تلك الجلسة وبعدها؟ الجواب بكل بساطة: هذا ليس مهما. لأن السؤال الجوهري والمفصلي والمصيري ليس ههنا. السؤال هو: ماذا ستفعل الحكومة، بلا قانون ولا دستور ولا ميثاق؟ ماذا ستفعل الدولة، بلا مؤسسات ولا حق ولا منطق؟ ماذا سيفعل الوطن، إذا كان جيشه، حامي حماه، أسير ورقة يوقعها خريج سجون صدام. وإذا كان ممثلو شعبه متروكين بلا قانون انتخاب، ولا موعد انتخابات، ولا معرفة من ينتخبهم ومن يمثلون؟ لا بل أكثر، ماذا سيفعل البلد، إذا ظل تحت وطأة مليوني نازح، يستولدون كل مآسي النزوح والجروح؟ وتحت وطأة إفلاس مالي، يستولده حكام الفساد وطبقة البطر السياسي، ليستولد كوارث البؤس والظلم والجوع؟ ماذا سيفعل لبنان إذا ظل ينتظر، تارة حلب، وطورا جدة، وحينا طهران، وأحيانا واشنطن، ودوما كل خارج والخوارج؟ ماذا سيبقى من الأمة – كما تسميها المادة 49 من الدستور، في حديثها عن الرئيس والانتخاب والقسم والاحترام – إذا ظل حكام الأمة ينتظرون انتخابات دول الأرض، قبل أن ينتخبوا رئيسها، وإذا ظل حكمهم بلا قسم ولا عهد ولا وفاء؟ ماذا سيفعل المواطن، بعد نهاية السنة، في لقمة خبزه وأمنه وليرته ومصرفه وحياته وكرامته؟ يتلهى البعض في السؤال عن التيار وموقفه… فيما السؤال ماذا سيفعل الوطن والناس، إذا استمر خاطفوهم وقراصنتهم يحكمون ويتحكمون، عكس المنطق والحق؟ سمير يزبك اختار أن يرحل اليوم. ربما لأنه أدرك كم أن شعبه موجوع … أول نشرتنا، مع آخر وتر من ربابة الزمن الجميل.====================================* مقدمة نشرة اخبار “المنار” ما بدلت صواريخ ليبرمان بالمعادلات، ولا ازاحت غزة عن عهدها بالتصدي لكل المناورات.. فليل القطاع الملتهب اطفأته تل ابيب بصمت بعد ان اشعلته بصخب حساباتها الداخلية، ووجعها من التطورات الاقليمية.مع علمها بان المقاومة الفلسطينية كشقيقتها اللبنانية لن تسمح بتغيير المعالات، ولن تبدل الدفاع عن الارض والعرض كأولية عن اي من التطورات. فركن القرار في الحكومة العبرية الى التهدئة حفاظا على الهيبة وعدم احراج البعض العربي المتقدم خطوات متسارعة نحو الحضن الاسرائيلي..بعض يكفيه حرج الميدان السوري، وارق الميدان اليمني، مع انجازات الجيش واللجان الشعبية التي اعلنت اليوم عن اسقاط اباتشي سعودية..اما ما سقط من صواريخ ورسائل في الميدان السوري عبر مطار همدان الايراني، فقد كان كافيا، لتعود الطائرات الروسية الى بلادها بعد تأديتها مهامها بحسب وزارة دفاعها، مخلفة تبدلات متسارعة زادتها صلابة الجيش السوري في الميدان. من معالم تلك التبدلات، خطاب تركي جديد ضد من دعمهم لاعوام، ملطخ بدماء ضحايا تفجير غازي عنتاب، عبر عنه وزير العدل الذي قال: ان قوى ظلامية دولية انشأت داعش ليكون بلاء على الاسلام والانسانية..اما بلاء اللبنانيين فعلى حاله.. لا جديد سياسيا ولا اقتصاديا ولا بيئيا، بل تنصل البعض من كل المقترحات على حاله، ومراوحته عند مكابرته المؤذية للبلاد والعباد..
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*