Latest News

مقدمات نشرات الأخبارالمسائية ليوم الخميس في 1/9/2016

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”شكا لبنان الى الحكومة التركية ان شركة في إنطاليا أرسلت طائرة عليها اسم شركة لبنانية الى مطار “بن غوريون” الاسرائيلي. وفهم من وزير النقل والطيران المدني وشركة أجنحة لبنان أن هذه الشركة كانت استأجرت من شركة تيلونيد التركية طائرة بوينع 737 وبعد فترة ارسلتها الى إنطاليا للصيانة غير أن الشركة التركية استخدمتها في رحلة الى المطار الاسرائيلي دون ان تزيل شعار أجنحة لبنان الأمر الذي استفاد منه العدو الاسرائيلي ونشر صورة للطائرة كما هي باسم أجنحة الأرز في مطار اللد.سياسيا، قراءات مواقف الرئيس نبيه بري التقت على ان جولة الحوار الوطني الاثنين المقبل مهمة للغاية وسترسم الخط البياني لمسار الأمور فإما توافق على قانون الانتخاب النيابي والحكومة المطلوبة وفي إثره انتخاب رئيس للجمهورية وإما استمرار العربة قبل الحصان في النفق الطويل.وهناك بداية المشكلة في الشارع الذي سيكون للحراك المدني والنقابات. وما يزيد الطين بلة هو الإعلان الاميركي ان واشنطن لا تقدم الحلول للقضايا اللبنانية الداخلية وان على اللبنانيين الاتفاق على إنهاء الشغور الرئاسي. هذا الموقف الواضح اعلنه وكيل وزارة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية “توماس شانون”.==============================* مقدمة نشرة اخبار ال “ام تي في” اختلفوا على النفايات فتركوها وعاد كل فريق الى خندقه فيما جدرانها ترتفع تحت انوف اهالي المتن وكسروان وبعبدا. ومن المعلومات المستقاة ممن بقي على السمع من الافرقاء المعنيين بالمعركة فان لا حل في الافق بل ان الامر يزداد صعوبة بدخول متضررين جدد على الخط، الا ان بارقة امل بانت عصرا بزيارة الوزير الياس بو صعب المطمر بمعية النائب سامي الجميل حيث عرض وزير التيار جملة افكار قابلة للتطوير نسقها بالاحرف الاولى مع الطشاناق والوزير اكرم شهيب.في السياسة الوضع اسوأ، فقد جاءت مواقف الرئيس نبيه بري في ذكرى الامام الصدر لتولد مجموعات من الممتعضين بين من رفض انتخاب الرئيس بعد السلة وبين من رفض اتهامه بالدلع المعطل للمؤسسات قبل ان يتلقفها تيار المستقبل والتيار الوطني الحر ويتقذفانها.وسط هذه الاجواء حل مساعد وزير الخارجية الاميركية ضيفا على لبنان فطمأن الى الدعم اللا محدود للجيش وللاستقرار واطمأن الى الاجراءات المالية المحاصرة لحزب الله لكن جيوبه خلت من اي مبادرة رئاسية.=============================* مقدمة نشرة اخبار ال “او تي في” ستة وتسعون عاما على لبنان الكبير … مثل اليوم بالذات، سنة 1920، وقف ذلك الجنرال الفرنسي على درج قصر الصنوبر في بيروت، ومن حوله بطريرك ومفت وبضعة سياسيين… وأعطانا دولة، كان كثيرون يناضلون لانتزاعها طيلة قرون … بعدها أمضينا نصف قرن نتقاتل حول تلك الدولة … لأننا لم ننس أن بعضنا كان يريد أصغر منها … أي لبنان الصغير أو لبنان المسيحي … وبعضنا الآخر كان يريد أكبر منها … أي لبنان المتحد مع سوريا أو لبنان المسلم … قبل نحو ربع قرن، وبعد مئة ألف قتيل ومثلهم من جرحى ومقعدين، ومليون مهجر ومهاجر… قيل لنا أننا اتفقنا في الطائف … وأننا كرسنا بشكل لا عودة عنه، أننا لا نريد لبنان أصغر ولا أكبر … نريده كما هو، وطنا نهائيا لجميع أبنائه … بشرط المناصفة والاستقلال والانفتاح والحرية … هي هذه ما مجموعها هو الميثاق… وهو الميثاق الذي لا شرعية لأي سلطة تناقضه … اليوم بعد 96 سنة على إعلان دولة لبنان الكبير، تكاد تطير الكلمات الثلاث: لا دولة … ولا حتى مزرعة … بعدما بلغنا المزبلة … ولا لبنان … بل مخيم لملايين من نازحي الأرض ومساكينها والباحثين عن أرض بديلة … ولا كبير في مزبلتنا ومخيم نازحينا … إلا الجمل … كل ذلك، لأن هناك من لا يزال يتشاطر على الميثاق، إما بالتحاق بالخارج، وإما بالنفاق في الداخل … من أجل حفنة من مال أو رجال … مفارقة الذكرى السادسة والتسعين لولادة لبنان الكبير، أنها تأتي اليوم في ظل مشهد ساخر: لبناني يصير رئيسا لنحو 850 ضعف مساحة لبنان … ولبنان ممسوح ضعيف بلا رئيس … لماذا؟ لأن في البرازيل، رغم المافيات والسرقات والفافيللات … لا يزال هناك قضاء يحاسب، وشعب يلاحق … فقبل أن نسمع ماذا يقول الذين كانوا ضد لبنان الكبير، في ذكراه السادسة والتسعين … فلنتعلم أولاً من درس البرازيل، حتى لا تصير الذكرى عندنا، “ستين سنة وسبعين يوم” علينا وعلى لبنان!!!================================* مقدمة نشرة اخبار “المنار” في منطقة الانقلابات صور جديرة بالقراءات.. جديدها الكلام العبري عن حرب اهلية، باتت تهدد المجتمعات الصهيونية، مع حدة الخلافات الداخلية التي تأخذ الكيان نحو خطر وجودي، بحسب رئيس جهاز الموساد السابق تامير باردو، وقديمها الميادين المتقلبة من سوريا الى اليمن فالعراق، الموضوعة على سكة التسويات.اما الصورة اللبنانية، فمتوقفة عند النفايات التي تطمر كل الملفات.. لكن البعض المؤسس لجل الازمات الرئاسية والاقتصادية والاجتماعية، طالع اللبنانيين ببشرى معادلاته الدولية.فوفق سقطة رئيس كتلة المستقبل النيابية، وتحليلاته المعبرة عن حجم معلوماته وادواره، لا رئيس للبلاد قبل الانتخابات الرئاسية الاميركية، فهل يحتاج الكلام الجديد الى الكثير لمعرفة من يعرقل الانتخابات، ويربطها بعصي المعادلات؟ ومن يرفض المبادرات الوطنية لصالح الاجندات الخارجية؟ ومن يجهض على الدوام جسور التقارب بين الاطياف السياسية لمصالح ومآرب ذاتية او اقليمية او دولية ؟ وهل هي صدفة ان يأتي الكلام المستقبلي، مع ذاك الذي حمله اليوم الى لبنان مساعد وزير الخارجية الاميركي توماس شانون، من ان بلاده لا يمكنها تقديم حلول للقضايا الداخلية اللبنانية، مثل الفراغ الرئاسي؟ وهل هي صدفة ان يأتي الكلام المستقبلي بعد كلام الرئيس نبيه بري بالامس عن السلة المتكاملة من رئاسة وحكومة وقانون انتخاب؟ ويبقى السؤال ماذا اراد ان يصيب فؤاد السنيورة اولا من سلة بري المتكاملة؟ والمعنى في قلب الفؤاد.==============================* مقدمة نشرة اخبار “المستقبل” انها حال المراوحة القاتلة التي تفرض على اللبنانيين التعايش مع الفراغ الرئاسي بفعل مقاطعة حزب الله لجلسات المجلس النيابي والشلل الحكومي الناتج عن مقاطعة وزراء التيار الوطني الحر.وبين السلبيتين البلاد تئن على ايقاع الازمات التي تفرخ ازمات. فالمذكرة الادارية التي اصدرها وزير المال علي حسن خليل بنقل الملكيات الخاصة والمشاعات الى اسم الجمهورية اللبنانية تثير المزيد من ردود الفعل.واذا كان الوزير خليل نفسه قد طمأن المتخوفين موضحا بان مذكرته لا تنطبق على كل عقارات جبل لبنان القديم من جزين الى بشري وبالتالي لا تنطبق على منطقة العاقورة فان البعض لا يزال يطرح الاسئلة طالبا المزيد من التطمينات. ووسط كل ذلك فان النفايات المكدسة في شوارع المتن وكسروان تفرض نفسها هاجسا لدى الاهالي المطالبين بايجاد حلول سريعة تقيهم الاويئة والامراض.سوريا تقدم سريع لفصائل المعارضة في ريف حماة في وقت انتقد الموفد الاممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إستراتيجية النظام السوري لإخلاء مدن محاصرة في سوريا على غرار داريا املا بأن تصل المحادثات الاميركية – الروسية بشأن الوضع في حلب الى نتيجة في وقت قريب.==============================* مقدمة نشرة اخبار ال “ال بي سي” ايلول طرفه بكل شيء مبلول، بالنفايات مبلول، بفضائح المناقصات مبلول، بسجال الميثاقية مبلول، بمشاعات العاقورة مبلول، بشاطئ كفرعبيدة مبلول، بجلسة انتخاب الرئيس مبلول، بطاولة الحوار مبلول، لكن كل هذا البلل لا يحدث مطرا.اجتماعات النفايات تحولت الى تبدل النكايات، وان يخرج النائب اغوب بقرودونيان عن طوره وهو المعروف بهدوئه، فهذا يعني ان المعالجات ما زالت بعيدة، اما ما سمي لا مركزية المعالجة فقد تحول الى عشوائية الرمي والتجميع والحرق والطمر.مناقصات المعاينة الميكانيكية ليست افضل حالا في ظل الانكماش القائم بين مجلس شورى الدولة وبين هيئة ادارة السير، اما موضوع الميثاقية فجدل بلا حدود وهو جدل يتصاعد في الوقت الضائع، وفي ملف مشاعات العاقورة فقد خصص وزير المال مؤتمرا صحفيا بعد اسبوع على اثارة القضية ليوضح ما التبس وليدافع عن خطواته. اما في ملف شاطئ كفرعبيدا فقد خرجت البلدية على صمتها لتبرر القرارات التي اتخذتها؟قبل كل هذه التطورات، ما هو لغز الطفل الفلسطيني خالد الشطي؟ كيف اجتاز سكانر القوى الامنية، ثم الامن العام، ثم السكانر الثاني بعد المنطقة الحرة، ثم باب الطائرة، وطار من مطار بيروت الى اسطنبول حيث تم كشف لعبته؟============================* مقدمة نشرة اخبار ال “ان بي ان” تفرغ اللبنانيون لقراءة مشهد صور امس، واذا كان حجم المشاركة الجماهيرية الحاشدة واضحا لا يحتاج لتحليل ولا تاويل فان ما قاله الرئيس نبيه بري شرحت مضمونه القوى السياسية والتقطت شيفراته، لكن كل فريق رمى الكرة في ملعب الاخر، لا التيار الوطني الحر اعتبر نفسه معنيا بكلام رئيس المجلس، ولا تيار المستقبل رأى في حديث الرئيس بري حول الدلع السياسي انه المقصود، فيما ذهب مراقبون الى توصيف خطاب صور بانه اصاب اكثر من تيار.في كل الحالات وضع رئيس المجلس القوى السياسية امام مسؤولياتها على مسافة ايام قليلة من جلسة الحوار الوطني في الخامس من ايلول مستندا الى ضرورة وقف تعطيل المؤسسات.واقعية الرئيس بري في مقاربة الأزمة الداخلية فرضت مطالبته بالحل الشامل او ما يعرف بالسلة الكاملة، فهل هناك قدرة لاحد على اجتراح حلول بالمفرق؟ فلنفترض، لماذا اذن نفشل بانتخاب رئاسة الجمهورية؟ ولماذا تتأخر ولادة القانون الانتخابي؟ فالبلد لا قدرة له على تحمل المزيد من التعطيل ولا رهن مساراته المؤسساتية بالتسويات الاقليمية كما يحاول الرئيس فؤاد السنيورة الذي ينتظر الطيار على متن الادارة الاميركية الجديدة متذرعا بمفاوضات ايرانية اميركية مرتقبة بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية.السنيورة الذي اعتبر بعد خطاب صور ان المسلة لم تنعره كان اول من رد على رئيس المجلس برفضه اي اقتراح لتسوية شاملة واصراره البدء برئاسة الجمهورية حصرا.البرازيل انتخبت رئيسا لها من اصل لبناني، واللبناينون عاجزون عن انتخاب رئيس لجمهوريتهم في بلدهم. ميشال تامر حل رسميا في سدة الرئاسة البرازيلية لمواجهة ازمة اقتصادية تعيشها اهم دول اميركا اللاتينية.=============================* مقدمة نشرة اخبار “الجديد” إبن الثالثة عشْرة.. المغامر الفلسطيني اللاجئ. المتسلل العابر للأمن والمطارات والطائرات. تمكن من الدولة.. فالبلد الفارغ يعلم الناس الفرار.. حيث خرق خالد الشبطي الصبي الحالم كل أجهزة السلطة. وغلب أمنها وسافر من بيروت الى مطار أتاتورك التركي بلا أوراق ثبوتية… كطير تعلق بجناح طائرة.. كطفل احتمى بساحرات الحكايا بلغ الشبطي زمن الهجرة على مقاسه.. فسافر على متن حقيبة. عبر المحظور ولم يكن يعلم وجهة الطائرة التي أعادتْه الى الواقع.. إلى مخيم برج البراجنة. ومن مجريات رحلة العودة أن الشبطي كان مشاغبا في الإياب على متن الطائرة وأنه كان يقصد الهرب فقط ولم تعنه تركيا بالذات.. إنما الخروج من هنا. نجح خالد.. وسقطت أجهزة الدولة.. حيث كل قضايانا إلى تسلل وتهريب وعرقلة ونكايات وربما دلع يشمل الجميع من دون استشناء… فليس الطفل وحده هاربا من لبنان .. إذ قد نصل إلى مرحلة يهرب فيها اللبنانيون عن بكرة وطن ..على الأقل من رائحة باتت تهدد حياتهم . من دون التوصل إلى حل. لكنْ على مطمر واحد اتفق التيار والكتائب بزيارة قام بها وزير التربية الياس أبو صعب للمعْلم الوطني في برج حمود حيث أكد ان تحرك الكتائب في محله.. لكن هذا الموقف لم يظهر على رئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان في اجتماع الامس حيث أضاع اللبنانيين والتيار معا.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*