Latest News

مع تعيين قائد للجيش في أي لحظة. كنعان بعد التكتل : تجاوز الأصول الميثاقية والدستورية في الرئاسة وقانون الانتخاب انتحار والحل يحتاج الى شجاعة الالتزام من البعض

عقد تكتل التغيير والإصلاح اجتماعه الأسبوعي في الرابية برئاسة دولة الرئيس العماد ميشال عون، وعقب الاجتماع تحدّث امين سر التكتل النائب إبراهيم كنعان الذي أشار الى أن ما يحكى عنه من حلول جزئية في ملف الرئاسة وقانون الانتخاب وملفات أخرى ليست بحلول، لانها تتجاوز منطق القانون والميثاق، مؤكداً أن موقف التكتل واضح في هذا السياق بالعودة الى الدستور والقوانين واحترام الشراكة والمناصفة والتمثيل الصحيح، وتداول السلطة في كل المواقع في الإدارة والأجهزة الأمنية والعسكرية.
 
واعتبر كنعان أن “هذه المواقف يجب ان تكون مواقف كل الكتل، وليست موقف تكتل التغيير والإصلاح وحده”، لافتاً الى أن “القوانين والميثاق في الجمهورية اللبنانية لم توضع ليتم تجاوزها. واذا كان المواطنون يشتكون من اقفال الأفق امام الحلول الدستورية وانتظام عمل المؤسسات، فلانه لم يتم احترام القانون والدستور”.
 
على الصعيد المالي،  اعتبر كنعان ان “العجر بالموازنة وميزان المدفوعات وغياب الحسابات المدققة والصحيحة هو نتيجة المخالفات المرتكبة، ولا يزال الإصلاح الفعلي هو مطلب التكتل على هذا الصعيد، لا اللجوء الى المعالجات الجزئية” مشدداً على أن “التكتل يرى ان هناك تخبطا في كل الملفات المطروحة من التلزيمات الى ضبط المشاريع وتنفيذ الخطط في النفايات، ولناحية عائدات البلديات، او لجهة الاعتمادات لمشاريع إنمائية كفيلة بزيادة فرص النمو ومعدلاته، وهي مسائل لا تتحقق، الا بالالتزام بقانون المحاسبة العمومية والموازنات والمحاسبة لا المحسوبيات”.
 
وأشار كنعان الى أن “هذه المواقف ثابتة للتكتل الذي لم يأخذ موقفاً منذ العام 2005 وحتى اليوم، الا وفقاً لهذا المنطوق. واليوم اكثر من أي وقت مضى فلبنان بحاجة لاحترام هذه الأصول، وما من إمكانية للمناورة وتجاوزها لان مثل هذا الامر يعني الانتحار”.
 
وأشار كنعان الى “أن الحل معروف، وهو يحتاج الى شجاعة الموقف والجرأة  من البعض بالعودة الى الأصول والمبادئ التي يجب ان تتحكم بمواقف كل الأطراف”.
 
ورداً على سؤال عن قيادة الجيش قال كنعان “نحن مع التعيين في أي لحظة، وهو المبدأ الدستوري والإداري السليم. اما ما يمكن ان نقوم به في حال حصول العكس، فمتروك لحينه للتكتل، والاهم بالنسبة الينا، هو ضرورة ان يعلم الجميع ان العودة الى الدستور والميثاق هي باب الحل امام عودة المؤسسات الى عملها الصحيح”.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*