Latest News

مسودة الخطة الاستراتيجية لادارة نفايات المتن المقدمة من النائب مخيبر

وزعت على المشاركين في جلسة لجنة المال الموازنة التي انعقدت اليوم، مسودة الخطة الاستراتيجية لادارة نفايات المتن المقدمة من النائب غسان مخيبر، الذي يعتبر انه “يمكن اعتمادها كمثال تنظيمي ورقابي في ادارة النفايات في جميع الاقضية على اساس لا مركزي”.وجاء في نصها:الإدارة المتكاملة لملف نفايات قضاء المتن رؤيا استراتيجية:تمثل هذه الورقة رؤيا استراتيجية يؤمل اعتمادها من قبل مختلف الأفرقاء المعنيين بحل ازمة النفايات في المتن، لتوفير حل منطقي، ناجع، بيئي وإقتصادي على اساس اللامركزية، لادارة متكاملة لنفايات قضاء المتن المنزلية على المديين المستدام والآني. تقوم هذه الإستراتيجية على الأسس الرئيسية الأتية:الخيارات الفنية والبيئية: منع المكبات والمحارق العشوائية واعتماد ادارة متكاملة قائمة على (1) الفرز من المصدر الى اقصى الحدود الممكنة (2) الفرز الثانوي واعادة التدوير في مراكز مختلفة (3) المعالجة بمختلف الوسائل المقبولة بيئيا في عدد من المراكز المتخصصة بالتسبيخ والتنشيف RDF (4) وصولا إلى استخدام العوادم وبقايا النفايات المعالجة في استصلاح المقالع والكسارات المخالفة للقانون أو في الحرق البيئي في الصناعة أو لإنتاج الطاقة.الإدارة والتنسيق والإشراف والرقابة: اعتماد نظام متكامل على المستوى اللامركزي في المتن لإدارة الخطة والتنسيق في ما بين كافة الأفرقاء والإشراف عليهم، وإعطاء البلديات واتحادها الدور الأكبر في إدارة النفايات مع تعزيز قدراتها المالية والفنية والبشرية، وتنسيق اعمالها والإشراف عليه في اطار الخطة الإستراتيجية والفنية المتفق عليها والملزمة. يبدأ العمل في هذه الخطة النموذجية في قضاء المتن، أو أي قضاء آخر، على ان تعمم التجربة لاحقا على باقي الأقضية.الكلفة والتمويل: تنفذ وتمول الخطة من: (1) الصندوق البلدي المستقل وعائدات البلديات من الخليوي، التي يجب ان تسدد فورا دون ابطاء (2) ومن الهبات والمساعدات المخصصة لقطاع ادارة النفايات (3) ومن الموارد التي يؤمنها بيع المواد المخصصة للتدوير الصناعي أو غيره من الاستعمالات (4) ومن مصادر البلديات المباشرة، (5) عبر ادوات تعاقدية مثل عقود التعاون بين القطاعين العام والخاص PPP وعقود الـ BOT؛ (6) ومن المصارف تحت قروض مالية تغطى من قسم صغير من المستحقات من صندوق البلدي المستقل ومن بيع الطاقة.الخطة المرحلية الطارئة: الى حين تنفيذ الخطة المستدامة، المتوقعة خلال سنتين او ثلاث سنوات، لا بد من خطة عمل طارئة قائمة على حلول مقبولة بيئيا تحت اشراف ورقابة ادارية وفنية دائمة من ممثلي القضاء.القسم الأول: الخيارات الفنية البيئيةيقطن في قضاء المتن أكثر من 750,000 شخص، ينتجون حوالي 716 طن من النفايات المنزلية يوميا. تبلغ مساحة قضاء المتن 265 كم مربع، الا أن كثافة السكان تتفاوت بحيث تتواجد المناطق الأكثر كثافة على الساحل بمقابل مناطق المتن الأوسط والأعالى الأقل كثافة. تمثل المنطقة المحيطة ببرج حمود المنطقة الأكثر إكتظاظا بالسكان، مما يضاعف وطأة المشكلة التي سببها المكب العشوائي والذي عرف “بجبل برج حمود”.الخيارات المعتمدة في الإستراتيجية هي التشدد في منع المكبات والمحارق العشوائية واعتماد ادارة متكاملة قائمة على الأعمال/الوظائف الأتية (راجع الملحق للرسم البياني):(1) الفرز من المصدر. المسؤولية في هذه الوظيفة تقع على المنازل والمؤسسات المختلفة باشراف البلديات. أما حملات التوعية وادوات انفاذ الفرز أو التحفيز عليه (بما فيه توزيع المستوعبات)، فتقع على البلديات واتحاد البلديات.(2) الكنس والجمع والنقل تتولاها البلديات سواء مباشرة أو بالاستعانة بشركات خاصة، كما يمكن لاتحاد البلديات أن يتولى هذه المهام مباشرة، لا سيما بالنسبة الى تكوين البنى التحتية لهذه المهمة (لا سيما المستوعبات العامة والشاحنات).(3) الفرز الثانوي واعادة التدوير في مراكز مختلفة وبيع المواد المعاد تدويرها.(4) المعالجة بمختلف الوسائل المقبولة بيئيا في عدد من المراكز المتخصصة بالتسبيخ والتنشيف RDF وغيرها من التقنيات البيئية المتاحة.(5) التصرف النهائي: استخدام العوادم وبقايا النفايات المعالجة في استصلاح المقالع والكسارات المخالفة للقانون أو في الحرق البيئي في الصناعة أو لإنتاج الطاقة. ملاحظات خاصة ببعض المراحل والتقنيات المعتمدة:في حال إعتماد الفرز من المصدر (منزل، سوق الخضار، محال تجارية…الخ) من الممكن أن تصل المستدرات غير العضوية إلى نسبة الـ25% وهي تكون بذلك صالحة لإعادة التدوير والمساهمة بدعم الصناعات الوطنية كمواد أولية.بالنسبة إلى المواد العضوية منها، ومع أخذ عامل التبخر بعين الإعتبار، يمكن إنتاج أسمدة عبر التسبيخ – بشرط الفرز دون إختلاطها بمواد ملوثة – من 10% إلى حوالي ال15%.بعد معالجة المخلفات والعوادم، يمكن “طمر” أو استصلاح المواقع البيئية المشوهة ب5% الى 10% من مجمل النفايات المنتجة. بظل عدم توفر المساحات في المناطق الساحلية، والحاجة الملحة لتوفير الطاقة الكهربائية يمثل استرداد الطاقة من النفايات (Waste to Energy) الحل المنطقي من خلال تقنية تثمين المخلفات ومعالجتها لتحويلها إلى وقود مشتق من المرفوضات (Refuse Derived Fuel – RDF) تعالج عبر تقنية التغذية الغازية المستمرة (Continuous Feed Gasification) لإنتاج الطاقة من ال40 إلى50% الباقية من النفايات. أما مخلفات هذه العملية، فهي تصلح لتحسين جودة الإسمنت بحسب توجيهات الإتحاد الأوروبي. تختلف هذه التقنية، رغم عدم وجود فارق كبير بالكلفة، عن تقنية المحارق (التقليدية) وتمثل إنشاء محطات إنتاج طاقة مفزة نوعية نحو الأفضل من خلال استرداد أكبر قدر ممكن من القدرة الحرارية وإنتاج الطاقة والإستخدام المزدوج (co-processing) كوقود بديل بكلفة تنافسية وضرر بيئي أقل بكثير من المتوفر حاليا إن في المعامل أو المولدات المحلية، مما يساهم بدوره بتخفيض الفاتورة الصحية. القسم الثاني: الإدارة والرقابة والتنسيق والإشرافأ -الإدارة:1 – مناطق العمليات: تقسم مناطق قضاء المتن بحسب الخريطة المرفقة إلى ثلاث “مناطق عمليات، بقدرة إنتاجية 325 طن يوميا للمنطقة. تأخذ هذه التقسيمات بعين الإعتبار كافة العوامل الديموغرافية والإقتصادية وتوزيع المسؤوليات في تنفيذ الخدمات على البلديات والإتحاد (راجع الملحق الخاص). التحدي بالنسبة لتحديد هذه المناطق يرتبط بتخصيص العقارات والمساحات اللازمة لأداء الوظائف المختلفة (مثلا: الفرز الثانوي، التسبيخ، التنشيف، الطمر الصحي او استخراج الطاقة).2 – مسؤوليات متعددة لتنفيذ الخدمات والوظائف المختلفة الداخلة في الخطة:تناط المسؤولية الإجرائية لأول مرحلتين بالبلديات (توعية وتوزيع حاويات، كنس وجمع) . تناط المسؤولية الإجرائية بالنسبة الى باقي المراحل والوظائف على البلديات واتحاد البلديات والشركات المقاولة المختلفة المتعاقدة مع الجهات اللامركزية. مثلا: تقوم البلدية بعد الكنس والجمع بنقل النفايات إلى منشأة فرز ثانوية ومحطة ترحيل تابعة للمنطقة الإجرائية الخاصة بها حيث تفرز وتعالج ثم ترحل كل فئة من النفايات المفرزة إلى منشأة خاصة للمعالجة تكون ذات ملائمة للواقع المحلي.ب – الإشراف1 – انشاء ادارة لامركزية في اطار اتحاد بلديات المتن متخصصة بالإشراف على الإدارة: من مهام هذه الإدارة، توفير الدعم الإجرائي للخبراء والعاملين في هذه المنطقة، التنسيق والربط مع البلديات والسلطات المعنية والعمل على استرداد أكبر قدر ممكن من المواد القابلة لإعادة الإستعمال. تجدر الإشارة أن هذه الهيئة الإجرائية تدير مخزون المنتجات الصالحة لإعادة التدوير وتخضع لسلطة إدارة القضاء. 2 – فروع الإدارة اللامركزية: ” إدارة عامة: يشرف على تطبيق الخطة الخاصة للقضاء ويدعم نشاطات التوعية والتواصل كما يلعب دور أساسي في الإدارة المالية بحيث يكون لهذه الإدارة “صندوق خاص”. ” إدارة خاصة لكل منطقة عمليات تابعة للادارة العامة: ” مكتب فني بيئي: يقدم الدعم الإجرائي الفني والتقني لمناطق العمليات. ” مكتب تجاري: يساعد وينسق عملية بيع المواد المعاد تدويرها وتلك الناتجة عن ادارة النفايات؛ يدير عملية المناقصات والمزايدات لمختلف المنتجات والمواد ذات الصلة.” مكتب للتوعية والتدريب: يكثف العمل على بناء قدرات البلديات ومساعدة السلطات المحلية على لعب دورها الأساسي في هذا الخصوص. ج – التنسيق والرقابة1 – الهيئة العليا للتنسيق والإشراف والرقابة على إدارة نفايات قضاء المتنتشكيلها: ” نواب قضاء المتن، المحافظ، القائمقام، إتحاد البلديات، ممثلين عن هيئات المجتمع المدني: مثلا جمعية الصناعيين وجمعية بلدتي).” يمكن ان يشارك في اجتماعاتها، بدعوة منها، ممثلين عن الجهات الإدارية والرقابية المركزية: ” ديوان المحاسبة، وزارة الداخلية والبلديات، وزارة البيئة، مكتب وزير الزراعة، مجلس الإنماء والإعمار.” يعاون الهيئة العليا كل من الجهازين الإداري والفني والجهة الإستشارية المشرفة على تنفيذ الخطة. مهامها:تضع المخطط التوجيهي العام لإدارة النفايات. تنسق في ما بين جميع الجهات العاملة على تنفيذ الخطة في المتن على المستويين المركزي واللامركزي، وتعمل على تسهيل اعمالهم (التراخيص) لحسن تنفيذ الخطة. لها في هذا الإطار دعوة ممثلي جميع الهيئات الرقابية والبلديات.تشرف على العمليات الإجرائية والتجارية تراقب حسن تنفيذ المهام المختلفة الداخلة في اطار الخطة للتأكد من انطباقها على المخطط وشروط العقود والشروط البيئية السليمة، لا سيما بالنسبة للخطة المرحلية الطارئة.تنشئ مرصد لمتابعة نشاطات هذا القطاع وتقوم بالإشراف والمتابعة والتقييم.تشجع وتحفز إشراك المجتمعات المحلية في عملية إدارة القطاع كمدخل للحوكمة التفاعلية والتشاركية.2 – الهيئة التنسيقية لبلديات المتن في ادارة النفايات:تشكيلها: اتحاد بلديات المتن، البلديات المتعاقدة او المنفذة لوظائف الفرز لأولي والمعالجة، ممثلين عن هيئات المجتمع المدني: مثلا جمعية الصناعيين وجمعية بلدتي).يشارك في اجتماعاتها ممثلين عن الشركات المنفذة لمشاريع في اطار الخطة.” يعاون الهيئة التنسيقية كل من الجهازين الإداري والفني والجهة الإستشارية المشرفة على تنفيذ الخطة. مهامها:تراجع وتقر المخطط التوجيهي العام لإدارة النفايات. تنسق في ما بين جميع الجهات العاملة على تنفيذ الخطة في المتن على المستوى اللامركزي لحسن تنفيذ الخطة. تشرف على العمليات الإجرائية والتجارية تشجع وتحفّز إشراك المجتمعات المحلية في عملية إدارة القطاع كمدخل للحوكمة التفاعلية والتشاركية.القسم الثالث: التمويلأ‌- التمويلتمول هذه الخطة من: الصندوق البلدي المستقل وعائدات البلديات من الخليوي، التي يجب ان تسدد فورا دون ابطاء ومن الهبات والمساعدات المخصصة لقطاع ادارة النفايات ومن الموارد التي يؤمنها بيع المواد المخصصة للتدوير الصناعي أو غيره من الاستعمالات ومن مصادر البلديات المباشرة.عبر ادوات تعاقدية مثل عقود التعاون بين القطاعين العام والخاص PPP وعقود الـ BOTومن المصارف تحت قروض مالية تغطى من قسم صغير من المستحقات من صندوق البلدي المستقل ومن بيع الطاقةب‌- التكاليف الإنشائية والإجرائيةتقسم تكاليف هذه الخطة إلى قسمين، كلفة إنشائية (لإستحداث وإستثمار المنشئات والأصول) وكلفة إجرائية. على صعيد المنشآت ومع الأخذ ومع الأخذ بعين الإعتبار التقسيمات أعلاه والمنشئات الحالية تصبح الكلفة التقديرية التقريبية كالتالي: المنشأة عدد الكلفة من (د.ا.) الكلفة إلى (د.ا.)استرداد الطاقة 3 33,000,000 42,000,000منشأة التسبيخ 1 2,500,000 5,000,000منشأة الفرز وإنتاج وقود بديل 3 30,000,000 36,000,000محطة الترحيل 3 1,500,000 15,000,000المجموع 67,000,000 98,000,000عدد محطات الترحيل مرتبط بتوزيع المعامل. ويمكن إتخدام المعامل القائمة حاليا في منطقة المتن كمحاطات فرز أولي وترحيل.تجدر الإشارة أن هذه التكاليف لا تتضمن كلفة الموارد البشرية والإختصاصيين المولجين إدارة العمليات والمداخيل من مبيع المواد الأولية المفروزة والطاقة الحرارية، والكهربائية أو الوقود البديل.القسم الرابع: الحل الآني الطارئ :الى حين تنفيذ الخطة المستدامة المتوقعة خلال سنتين او ثلاث سنوات، لا بد من خطة عمل طارئة قائمة على حلول مقبولة بيئيا تحت اشراف ورقابة ادارية وفنية دائمة من ممثلي القضاء.المطروح إعتماد مطمر صحي بمواصفات علمية متطورة في موقع يجري تحديده بالإتفاق بين بلديات المتن أو في الطمر المخطط انشاؤه في برج حمود ، لمدة اقصاها سنتين فقط وهو الوقت اللازم لتفعيل الخطة المستدامة من النواحي التنظيمية والإدارية والفنية. على ان يكون تطويرها عبر الإصرار على اتخاذ الإجراءات الآتية:اجراء دراسة اثر بيئي كاملة للمطمرين. تطوير او مراجعة دفاتر الشروط لتحسينها لجهة تأمين شروط حسن الإدارة بيئيا للمطمر.التأكد من حسن تنفيذ موجبات المتعهدين بحسب دفاتر الشروط، لاسيما لناحية مراقبة ما يلي بشكل خاص:-التأكد من حسن فرز النفايات قبل طمرها بالمستوي الضروري لإزالة المواد المضرة.-التأكد من التقنيات المستعملة لمعالجة عصارة النفايات والغازات (البيوغاز) والروائح المضرة والمزعجة. الملحق الأول- التقسيمات المقترحة للمناطق الخدماتية/العمليات يقسم قضاء المتن إلى ثلاث “مناطق خدماتية” أو مناطق عمليات” بقدرة إنتاجية تصل إلى 325 طن يوميا وذلك بحسب الخريطة المرفقة. تأخذ هذه التقسيمات العوامل الديموغرافية والنشاطات الإقتصادية بعين الإعتبار. الملحق الثاني – مراحل إدارة عملية إدارة النفاياتالتغليف ليس ضروريا إذا تم القيام بأعمال التسبيخ. التغليف هي ممارسة متعلقة بنوع النفايات وليس جزءا لا يتجزأ من منظومة المعالجة.تشكل مخرجات هذه العملية موارد يمكن الإستفادة منها كالتالي: النفايات الصالحة لإعادة التدوير، تدخل في عملية الإنتاج الصناعية. الموادالعضوية الصالحة للتسبيخ والمفرزة من المنشأ، تنقل إلى منشئات لإنتاج الأسمدة، موجودة و/ أو مستحدثة على مقربة من المناطق الزراعية أو الحرجية.النفايات المصنفة من المخلفات، تعالج في منشأة الفرز لتثمينها وتحويلها إلى وقود(RDF) ويتم ترحيلها إلى منشأة خاصة بإسترداد الطاقة كوقود أساسي وللاستخدام المزدوج.الكمية المتبقية، العوادم (%5 إلى 10%) تعالج وترحل إلى المناطق لاستصلاح المقالع والكسارات المخالفة للقانون. يتبع لاستعمال هذه المقالع والكسارات الأطر القانونية التي ينص عليها قانون المقالع.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*