Latest News

ما قصّة التجهيزات الأمنيَّة في مطار بيروت؟

ايفا أبي حيدر –
 
أكد المديرُ العام للطيران المدني محمد شهاب الدين أنّ التجهيزات الأمنية التي سيتمّ شراؤها لمطار رفيق الحريري الدولي متطوّرة جداً، ستجعل مطار بيروت من أكثر المطارات أماناً، على عكس ما صرّح به أمس النائب سيرج طورسركيسيان من أنّ التجهيزات التي تعتزم “الأشغال” شراءها مرّ عليها الزمن كونها تعود الى العام 2008.
 
بعد أخذٍ وردّ حول التجهيزات في مطار بيروت خصوصاً بعد إثارة طورسركيسيان مدى جودة المعدات، تفاعل هذا الملف في أروقة المطار وعلى أعلى المستويات، خصوصاً أنه يدخل ضمن الملفات الجدَليّة التي يتمّ تداولها أخيراً في الساحة السياسية.
 
وفي ردٍّ على كلام طورسركيسيان، استغرب المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ما صدر من اتهاماتٍ مشدِّداً على أنّ المواصفات المطلوبة وضعتها لجنةٌ متخصِّصة تابعة للطيران المدني.
 
وأكد أنّ التجهيزاتِ الأمنية التي سيتمّ شراؤها لمطار رفيق الحريري الدولي هي تجهيزات أمنية متطوِّرة جداً وليس صحيحاً أنها تعود للعام 2008، علماً أنه لم يتم حتى الآن الإعلان عن الشروط والمواصفات المطلوبة.
 
وأشار الى أنّ التجهيزات المطلوبة اليوم هي تجهيزات متخصِّصة بكشف المخدرات، والمتفجرات بشكل أوتوماتيكي وهي الأحدث والموجودة اليوم في أوروبا وأميركا واليابان وكندا.
 
وكشف لـ “الجمهورية” أنّ من ضمن الأجهزة واحداً متخصِّصاً بكشف المتفجرات أوتوماتيكياً داخل السيارات، وبكشف المتسلّلين وهو شبيه بالجهاز المعتمَد في وزارة الدفاع.
 
وأوضخ أنّ هذه التجهيزات تعود للعام 2016 لأنها الأكثر تطوُّراً في العالم، لافتاً الى أنّ من ضمن التجهيزات المطلوبة والتي ستتوفّر قريباً في مطار بيروت جهاز “body scan”، علماً أنّ هذا الجهاز غير متوفّر على سبيل المثال في مطار شارل ديغول في فرنسا. وأكد أنّ الأوروبيين أعربوا عن ارتياحهم وإعجابهم للخطواتِ التي “نسعى الى تحقيقها في مطار بيروت”.
 
ورداً على سؤال، أكد شهاب أنّ الأمن حالياً ممسوكٌ في المطار، وجهاز الأمن يعمل بطاقته القصوى، ويكثّف مخابراته داخل المبنى.
 
ولفت الى أنّ المطار استعار أخيراً جهاز سكانر متطوِّر من شركة أجنبية يكشف المتفجّرات بشكلٍ تلقائي، وذلك نزولاً عند طلب الأوروبيين، ولولا وجود هذا الجهاز في المطار لكان الأوروبيون توقفوا عن المجيء الى لبنان.
 
وقدّر شهاب أن تصل هذه التجهيزاتُ الى لبنان قبل نهاية العام، لافتاً الى أنّ وزارة الأشغال تستعجل شراء هذه الأجهزة كي تستفيد من الأموال المُحالة لهذا المشروع من احتياطي الموازنة والمقدَّرة بـ 22 مليون دولار، لأنه في حال لم نشترِ هذه الأجهزة قبل نهاية العام، سنخسر الأموال المرصودة لهذا المشروع. انطلاقاً من ذلك قدّر أن يتمّ تركيب هذه المعدات قبل نهاية السنة، على أن يصبح بعدها مطار رفيق الحريري من الأكثر أماناً.
tayyar.org Live News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*