Latest News

في لبنان.. ممنوع دخول الرجال إلى هذا المقهى!

ميريام سويدان – المدن
“ممنوع دخول الرّجال”. بهذه العبارة تستقبل سناء عبد العال زبائن المقهى الذي افتتحته في صيدا، في شهر آب. فسحة مخصصّة للنساء خلف زجاج أسود داكن يخفي ما وراءه. أريكات مريحة، ملحقة بمكان صغير مخصص للأطفال. ومكبّرات صوت للحفلات، لا تتناقض مع وجود بعض الآيات القرآنية على الجدران.
 
تشرح سناء، وهي في الخمسين من عمرها، أنّ فكرة “مقهى النّساء” كانت تراودها منذ زمن، إلا أنّها لم تكن تملك الجرأة الكافية للعمل عليها في البداية. وبعد تجربة مماثلة في منطقة صور، قرّرت المباشرة في المشروع، خصوصاً أنّ صيدا تعتبر منطقة محافظة اجتماعياً مقارنة بصور، على حدّ قولها. فالمشروع إذاً ناجح. وهي اختارت مكاناً بعيداً من الأنظار وجهّزته في فترة قصيرة، ليكون أوّل مقهى مخصّصاً للنساء في المدينة.
 
“توقّعتُ زبائن من المحجّبات والمنقّبات بالدّرجة الأولى، لكن الأمر كان مختلفاً كلّياً. فطالبات الجامعات هنّ أكثر الوافدات إلى هذا المكان”، تقول سناء. وهذا ما يبدو غريباً بعض الشيء، فتيات عشرينيات يقضين يومهّن الصّيفيّ على الشاطئ، ثم يرتدن مقهى خاصاً بالنّساء.
 
تقول سارة إنّها تتمتّع بحريّة خاصة في هذا المقهى. فلا تبالي بالكلمات التي تتفوّه بها من دون سابق تفكير. تتربّع على الكنبة حتى وإن كانت ترتدي فستاناً قصيراً، وتدخّن الأركيلة بشراهة. تعيش هنا دور المرأة العفويّة، التي لا يمكن أن تكونها في فضاءٍ عام آخر، أو على الأقلّ في مدينتها صيدا.
 
تقصد أمل المكان لتدخّن الأركيلة مع صديقاتها، إذ إن شريكها لا يحبذ تدخينها في مكان عام. فتجد هنا راحتها، أو بالأحرى راحته. أمّا منى فتقصد المقهى لرخص أسعاره فقط.
 
“قهوة المعلّمة”، “ملتقى السّيدات” وغيرهما من الأسماء، التي طُرحت ليكون أخيراً “ديوان المرأة” اسماً لمكان “خالٍ من الرّجال، من غير شر”، كما تصفه سيدته.
 
ترى سناء أنّها تقدّم خدمة شبه دينيّة، في تخفّيفها من “الاختلاط”. كأنها لا تدري أن الفتيات يعشن ساعة أو ساعتين كحدٍّ أقصى من يومهنّ بعيداً من الجنس الآخر في مقهاها فقط، وعدا ذلك يتابعن حياتهن بشكلٍ عاديّ. لكنّ المؤكّد أنّها لا تعلم السّبب الأساسي لارتيادهنّ المقهى: فاصل قصير بعيداً من رجال المدينة.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*