Latest News

في صدمةٍ كبيرة رحلت.. معلومات جديدة عن الفاجعة التي ضربت لبنان!

ليال جرجس
من كان يصدق أن سمكة الميناء التي عشقت البحر وهوت السباحة ستبتلعها مياه انطاليا؟ ومن كان يتصور أن سميرة فريحة التي تحدّت المرض وانتصرت على الامها ستفقد حياتها اثناء رحلة الاستجمام تلك؟
ثلاثة ايام مضت على الفاجعة، ولا يزال الحزن ساكنا في خبايا منزل ابنة الـ 48 ربيعاً في الميناء في طرابلس، ولا تزال الصدمة بادية على وجوه اهلها واحبائها….
 
الياس فريحة: الجميع هنا كان يناديها السمكة… بحزن كبير والم ظاهر اوضح السيد الياس فريحة شقيق الفقيدة أن الجثمان سيصل غداً عند الثانية والربع الى مطار بيروت الدولي، حيث ستكون العائلة والاصدقاء بانتظار سميرة ليرافقوها الى مسقط رأسها في كفرزبد – زحلة حيث ستوارى الثرى يوم الخميس المقبل موجها شكراً كبيرا لوزير الخارجية جبران باسيل على جهوده في هذا المجال.
وعن حبها للحياة يخبر الياس:” كانت سميرة تغسل كلى 3 مرات بالاسبوع ومن المعروف أن الاشخاص الذين يغسلون كلى لا يستطيعون السفر، لكن عشقها للسفر والحياة جعلها تتحدى مرضها وتسافر أكثر من 10 مرات. كانت معلمة منذ 27 سنة وخرجت اجيال كثيرة ، والفقيدة كانت سباحة ماهرة، لقد توقعت أن يغرق الركاب الـ 83 الباقين، لكن اختي مستحيل ان تغرق سميرة كانت قادرة على انقاذ شخصين معها، فالجميع هنا كان يناديها السمكة…”
فريحة الذي شدد على أن الأمر الوحيد الذي يعزي العائلة هو ان سميرة رحلت سعيدة شرح ما حصل خلال الرحلة: “المركب صغير بلا تجهيزات كافية، وقد هبت عاصفة فبدأت المياه بالتسرب، وقد تكون المرحومة وقعت وصدمت رأسها او شعرت بالدوار بسبب رائحة مازوت، وبالمحصلة توفي شخصان من اصل 83 كانوا على متن المركب…”
 
كانت المرة الأخيرة… اما ابن شقيقتها ايلي البيطار، الذي كان من اقرب الناس اليها وكان يعتبرها اختاً له، بغصة يخبر ” لقد تعودنا قبل أن تسافر أن نستمع معاً الى اغنية كانت تحبها كثيرا هي j ai quite mon pays وقد استمعنا اليها معاً دون ان ندرك أنها المرة الاخيرة…. ”
اما زوج شقيقتها فوصفها بـ “أطيب انسانة، كل البشر كانوا يحبونها، وقد اقامت علاقات صداقة مع اهالي تلاميذها…. كل ابناء الميناء يبكونها والناس لم تتركنا منذ ثلاثة ايام…”
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*