Latest News

بيونغ يانغ أعدمت علنا نحو 60 مواطنا هذا العام

كشف مصدر قريب من الشؤون الداخلية لبيونغ يانغ، الجمعة 12 أغسطس/آب، أن السلطات نفذت حكم الإعدام العلني بحق نحو 60 كوريا شماليا منذ بداية هذا العام حتى شهر أغسطس/آب الحالي.
وأشار المصدر إلى أن هذا الرقم هو أكثر بضعفين من المعدل السنوي لعدد الإعدامات العلنية منذ تولي الزعيم كيم جونغ أون منصبه، موضحا في نفس الوقت أن السلطات الكورية تستخدم الإعدام العلني كوسيلة للسيطرة على سكانها في ظل تصاعد غضبهم ضد استمرار الصعوبات الاقتصادية.
وقال مصدر آخر في كوريا الشمالية، إن وزارة الدفاع ألقت القبض على العشرات من أفراد أسر الهاربين الكوريين الشماليين ووسطاء تحويل النقود، وطبقت حكم الإعدام عليهم بتهمة التجسس في بداية شهر فبراير/شباط الماضي.
بالإضافة إلى ذلك، نفذ حكم الإعدام رميا بالرصاص على نحو 10 وسطاء، ساعدوا في هروب السكان من كوريا الشمالية مقابل الحصول على النقود، في مدينة هيسان بمقاطعة يانغ كانغ في شهر أبريل/نيسان الماضي.
وفضلا عن ذلك، قد تم تنفيذ حكم الإعدام رميا بالرصاص على مواطنين شاهدوا الأفلام والمسلسلات الكورية الجنوبية في مدينة هيه سان بمقاطعة يانغ كانغ في بداية شهر أبريل/نيسان الماضي.
ويقول المصدر إنه جرى إعدام نحو 10 من مرتكبي جرائم الاتجار بالمخدرات في شهر يوليو/تموز الماضي في مقاطعتي كانغ وون وبيونغ بوك، مضيفا أن غضب السكان ضد حكم الإرهاب من قبل الزعيم كيم جونغ أون يتصاعد حاليا في كوريا الشمالية.
ومن المعروف أن سلطات كوريا الشمالية تعتبر الهاربين الكوريين الشماليين عاملا خطيرا يمس استقرار البلاد، وتنفذ الإعدام العلني مرارا على أفراد أسرهم المتبقيين في كوريا الشمالية ووسطاء الهروب.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*