Latest News

بالفيديو:  عاد أيلول وعاد همّ العام الدراسي

في هذا الوقت من كل سنة يصبح الهم الشاغل العودة الى المدرسة، كل هذه التحضيرات تمثل عبئا للاهالي الذين يتكبدون تكاليف باهظة تبدأ من الزي المدرسي الى اللوازم المدرسية والكتب، قبل ان ندخل بالاقساط المدرسية الباهظة الثمن نسبة للضائقة الاقتصادية التي يمر بها المواطنون .وفي جولة سريعة على المكاتب التي تعنى ببيع هذه اللوازم نلاحظ ان تغير الموضة من سنة الى سنة واضح مما يجبر الاهل على شرائها لاولادهم، وطبعا هنا يكون السعر اكثر بمرتين عن اللوازم العادية . اضافة الى اللوائح الطويلة التي يلزم الاهل بشرائها دون مراعاة لاي اوضاع، اضافة الى احتكار بيع الزي المدرسي من قبل المدرسة .وهنا يعود السبب للقانون الذي يعطي الحق للمدرسة بوضع شروط لكل لوازم التلاميذ ،مما يفسح المجال امام المدارس بالاحتكار .بحسب ممثلي لجنة الاهالي فأن دورهم الاساسي يتمثل بمراقبة الموازنة المدرسية التي على اساسها تحدد الاقساط والزيادات المدرسية وهنا للأمين العام للمدارس الكاثوليكية رأي بهذا الموضوع الذي يعتبر ان الاسعار هي منطقية نسبة للمستوى التعليمي الذي تحاول المدارس المحافظة عليه كل هذه الاجابات ليست بحل شافي للاهالي الذين يعملون ليلا نهارا لتأمين التعليم الجيد لاولادهم ،مع وجود هاجس جديد وهو احتمال زيادة الاقساط المدرسية مع زيادة سلسلة الرتب والرواتب.
tayyar.org Live News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*