Latest News

المنار: كأننا البلد الوحيد في العالم الذي ينتج نفايات، ليحار مسؤولوه بابتكار الحلول؟

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار”المنطقة أمام تبدل المعادلات، ولبنان لا زال يبحث عن مطمر للنفايات.عادت رائحة النفايات إلى شوارع بيروت وجبل لبنان، ربما بسبب بعض الحفر السياسية التي أصابت سير الخطة الحكومية، أو استنسابية التطبيق التي سعرت الخوف من ان يكون كل مؤقت دائم، فيخير اللبناني بين نفايات الشوارع المؤقتة أو المطامر التي ستستحيل إلى جبال نفايات دائمة.انها الخطط الحكومية غير المكتملة، التي تعمل غالبا على تأجيل المشكلة لا حلها.لكن السؤال عن البلديات والجمعيات وحتى المواطنين في مناطق الأزمات، طالما ان الدولة مترنحة عند خياراتها وقدراتها، إلا من أدوار تخفف من هذه المعضلة البيئية بل الانسانية في لبنان، وكأننا البلد الوحيد في العالم الذي ينتج نفايات، ليحار أهله ومسؤولوه بابتكار الحلول والمعالجات؟.في سوريا، عجلت داريا طمر أحلام المسلحين في دمشق وريفها، أجلتهم عن أرضها ومن ذاكرتها، تحت أعين رجال الجيش السوري، ما صوب الأعين على مشاهد مماثلة قد تكون ممكنة في مناطق لا زالت تحت سيطرة الارهابيين في ريف دمشق وغيرها.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*