Latest News

المخيم السنوي لشباب التيار الوطني الحر.. صابر: ندعو للتكاتف لمواجهة الاستحقاقات الكبرى

دعا نائب رئيس التيار الوطني الحر للشؤون الإدارية رومل صابر إلى “التكاتف بين الجميع من أجل مواجهة الاستحقاقات الكبرى، التي تبدأ بالانتخابات الرئاسية وإقرار قانون انتخابات نيابية جديد، ولا تنتهي بملفات النفط والغاز الكهرباء، إضافة إلى تحقيق اللامركزية الإدارية”.
 
كلام صابر جاء خلال مشاركته في لقاء ضمن إطار المخيم السنوي لقطاع الشباب في التيار الوطني الحر، تطرق فيه إلى أربعة عناوين: الإدارة والمأسسة، هيكلية التيار، القيادة، إضافة إلى ما يتناوله الإعلام أخيراً عن الوضع الداخلي للتيار.
 
تحت عنوان الإدارة والمأسسة، أشار صابر إلى أن “الثقافة المؤسساتية لا  تولد بين ليلة وضحاها، فهي طريقة حياة، معتبراً أن النجاح لا يتم إلا عبر الالتزام”. وشدد صابر على أن “ما نحاول بناءه في التيار هو مؤسسة من أجل الاستمرار، لأن التيار كان عملياً حالة شعبية، على رغم أن الحزب كان موجوداً على صورة لجان تنسق مع العماد ميشال عون، كما كان يجري معي كمسؤول عن اللجنة المالية لسبع سنوات”. وإذ لفت صابر إلى أن التغيير دائماً صعب، أشار إلى أننا “نسمع اليوم بكلمة مناضلين كثيراً علماً أن كل واحد منا ناضل بطريقته”. وخلص صابر إلى أن “النجاح في المأسسة سيتم لكن يجب أن يكون بالنا طويلاً”.
 
في موضوع الهيكلية الحزبية، أشار صابر إلى أن “النظام الحالي الذي ينتقده البعض لا يمكن تطويره قبل تطبيقه ولذلك طلبنا من الجميع التقدم بأفكار مع العلم أن التعديل لا يتم الا عبر المجلس الوطني للتيار الذي هو كمجلس النواب”. وأوجز صابر هيكلية التيار التي “تبدأ من المندوب أو الهيئة المحلية، ثم هيئة القضاء المنتخبة على الاساس النسبي، ومجلس القضاء الذي يدعم هيئة القضاء صاحبة الدور التنفيذي من خلال التواصل السياسي، وتلي ذلك قطاعات الانتشار والشباب والمهن، ثم المجلس التنفيذي الذي يضم اللجان التنفيذية التي تدير التيار إدارياً، فالمجلس الوطني الذي يناقش ويقر السياسة العامة للتيار ويصوت على تعديل النظام الداخلي ويناقش الموازنة السنوية ويقرها، وهو منتخب على أسس معينة”. وأشار صابر إلى أمانة السر المسؤولة عن المراسلات وإدارة المقر المركزي، وصولاً إلى الرئيس ونائبيه والمجلس التحكيمي.
 
وبعد ذلك، تحدث صابر مع المشاركين عن أسس القيادة، منطلقاً من تجربته الشخصية التي يبلغ عمرها سبعة وثلاثين عاماً بدأها موظفاً عادياً قبل أن ينتهي إلى أرفع المراكز.
 
وفي الشأن الداخلي للتيار، شدد صابر على “الانتساب والالتزام وأي اعتراض يكون ضمن غرف مغلقة حيث أنه لم يرسل احد اي اقتراح من دون أن نناقشه فيه”. وإذ لفت إلى أن “جميع الذين يعترضون اليوم عرضت عليهم مواقع اساسية في الحزب ورفضوها”، أكد أنه “ليس من حق أحد أن يشتم عائلته في العلن، بل عليه العمل لحل المشكل في البيت، خصوصا اننا في مرحلة معركة رئاسية وقانون انتخاب واستحقاقات أساسية أخرى”.
 
وختاماً خلص صابر إلى أن “كل مؤسسة، سواء كانت شركة أو كنيسة أو جامعاً أو جامعة أو حزباً هي عرضة للشيخوخة وعدم الاستمرارية اذا لم ينخرط فيها دم جديد”، متوجهاً إلى الشباب المشاركين بالقول: “انتم مستقبل التيار وستكملون المسيرة في المستقبل، فلا تقوموا بما تخجلون به او لا تقدرون على الدفاع عنه، في حياتكم وعبر مواقع التواصل الاجتماعي”.
 
وتخلل النقاش حوار مفتوح تناول مختلف القضايا الوطنية والحزبية.
tayyar.org Live News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*