Latest News

الصحافي ومعلّم الأجيال.. صدم الجميع ورحل

بعد صراع شجاع مع مرض عضال، غادرنا أحمد زين الدين (1961) اليوم في مستشفى «أوتيل ديو» في بيروت. أستاذ الإعلام في «الجامعة اللبنانية» والصحافي المعروف، صدم جميع محبيه برحيله المبكر. وكما في الواقع، كذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، راح الأقارب والأصدقاء والزملاء والطلاب ينعونه بكلمات صادقة فيها الكثير من الحب والحزن.
 
الرجل الديناميكي والمرح الذي ترك بصمة في مسيرة كلّ طلابه التعليمية والمهنية، تعاون مع عدد من المؤسسات الإعلامية منها جريدة «الحياة» اللندنية، ومع مجموعة من الهيئات منها برنامج الحوار الإعلامي في «بي. بي. سي» (لندن)، و«مركز «الجزيرة» للتدريب والتطوير» (قطر)، وجهات أخرى في لبنان وفرنسا.
له مشاركات في الكثير من الأنشطة المتصلة بالإعلام، بدءاً من الإدارة والتعليم والتدريب، مروراً بلجان التحكيم، وليس انتهاءً بالأبحاث والترجمات والكتابات. أصدر في بيروت عام 2008 كتاباً بعنوان: «التحرير الصحافي ــ دليل عملي». للراحل أربعة أولاد هم: هادي، وميلا، وديما، ونينا.
 
*الدفن عند الساعة الثانية عشرة من ظهر غدٍ الخميس في مسقط رأسه في النبي رشادة (البقاع)، قبل أن تُستكمل التعازي أيّام 26 و27 و28 آب (أغسطس) الحالي في منزل والده الكائن في بلدة رياق البقاعية.
في 31 آب، تقبل التعازي في «الجمعية الإسلامية للتخصص والتوجيه العلمي» في بئر حسن (بيروت ــ قرب مقر أمن الدولة) من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى السادسة مساءً.
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*