Latest News

الإرهابي السعودي “المحيسني” يدلي باعترافات خطيرة..!

كشف القاضي الشرعي لـ«جيش الفتح» الارهابي السعودي عبد الله المحيسني، أن خلافات الفصائل المسلحة وصلت إلى مرحلة خطيرة وباتت تعطل تحقيق إنجازات عسكرية في حلب.
 

وقال المحيسني عبر برنامجه الاسبوعي (الشام في أسبوع)، أن السيل بلغ الزبى من هذا الخلاف، وأعلن أنه لن يبقى مستقلا إنما سيدعو المسلحين للإنشقاق لصالح الفصيل الذي يدعو الى جمع الكلمة دون أن يسميه.
 
وقال المحيسني أننا في وضع لا نحسد عليه بسبب هذه الخلافات التي لم يعد لها مبرر بعد الانفصال عن تنظيم القاعدة، واتهم غرفة الموك بالأردن بتعطيل توحد الجماعات المسلحة.
 
وعن المعارك في حلب اعترف المحيسني أن فك الحصار لم يتم بالشكل المطلوب وان الثغرة التي تم فتحها في 6 آب الماضي ما تزال ضيقة.
 
وجدد المحيسني دعوته الشباب للقدوم وممارسة الارهاب في سوريا، لافتا أن الدخول إلى سوريا سهل جدا حيث أن الشاب “حسب المحسيني”، ما أن يصل إلى الحدود التركية ويقول انه قادم للقتال في سوريا فإنه يدخل مباشرة، وقال أن هذا الأمر لا يحتاج إلى تنسيق مسبق فالباب مفتوح.
 
وترددت أنباء عن خلافات بين الفصائل في حلب حول مسألتين الأولى تتعلق بأولوية الجبهات حيث يريد مسلحو حلب توجيه دفتها باتجاه توسيع هامش أمان الطريق لإدخال المساعدات الغذائية للسكان في مناطق سيطرتهم بينما يركز قادة «الفتح» على مداهمة أحياء المدينة الغربية بغية السيطرة على «غنائمها» على الرغم من رفع جهوزية ودعم الجيش االسوري وحلفائه فيها بحيث غدا من المستحيل السيطرة على أي منها. والسبب الثاني للخلاف هو ارتفاع عدد القتلى والخسائر البشرية حيث اتهمت فصائل حلب جيش الفتح بأنه يزج بعناصرهم في مقدمة الهجوم حيث يسقط العشرات دون جدوى.
 
(العالم)
Tayyar.org News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*