Latest News

“إنزال” لبناني في حمص.. “أعمل نفسك ميّت!”

الحدث نيوز

وقعت زيارة وفد إعلامي لبناني إلى مدينة حمص السورية كالصدمة على إعلام المعارضة السورية او الداعم له الذي كان يوماً يتغنى بـ”تحرير” المدينة من “رجس النظام”، فأضحت حمص رمزاً للإنقلاب على محطمي الثقافات الذين أرادوا يوماً تدمير معالم المدينة لإحلال “الوهبنة” مكانها.
 
عموماً، زيارة أشبه بإنزال قوات برية على تخوم مدينة محاصرة، هكذا يتضح من كلام إعلام “التهويل” الذي حاول إعطاء الزيارة الإعلامية أبعاداً من أجل تشويه الصورة على أعتاب مدينة قيل يوماً أنها “معقل الثورة” فتحولت برأيهم، زيارة إعلاميين جاءت بالتنسيق مع محافظ حمص، أشبه بـ “غزوة مسلحة”!. الإنزال ضم مدير “مركز الارتكاز الإعلامي” سالم زهران، المراسل في قناة “الجديد” رامز القاضي، مذيعة قناة “المنار” زينب عواضة، عضو المكتب السياسي والمسؤولة الإعلامية في “تيار المردة” فيرا يمين، مذيعة قناة “إن بي إن” سوسن صفا، وزوجة اللواء المتقاعد علي الحاج، سمر الحاج بالاضافة إلى الفنان أحمد الزين.
 
وبعد الرد العنيف من قبل الإعلامي رامز القاضي الذي “حصّل بناطلين” أقلام المنفعة من “الحرتقجية”، دخلت منابر “الفراغيات” تلك في صمتٍ مطبق بعد الكلام عالي النبرة الذي عرّى سياسة التلفيق المبطنة، فبات لسان حال الوسائل تلك “اعمل نفسك ميت” خاصة بعد أن حاولت إعطاء صبغة “تبجيل الرئيس” الغير موجودة أصلاً إلّا في ضغائن نفوس تلك الأقلام، حيث ان “التبجيل” المفترض ليس في الأساس موضوعاً لزيارة أريد منها أن تكون ثقافية – إعلامية لكشف المشهد الجديد بعد دحر الإرهاب القديم!.
 
وعلى الرغم من إلصاق صفات التشبيح (وهي التهمة المعلبة الجاهزة لوسائل إعلام من أجل وصف الاعلاميين المناوئين لهم)، لكن الوقائع تكشف أن عدداً من الزوار ليسوا في الأساس من المصفقين للنظام، بل من الذين حاولوا صناعة التمييز بين المجموعات المسلحة، فلم يجترّوا الأحاديث ولم يكرّروها كالببغاوات، بل سموا الأشياء بأسمائها، وحاولوا الإضاءة على الكثير من المواد التي تصنفها الدولة السورية “ممنوعات في إعلامها”.
 
وبين هذا وذاك، ينجلي غبار الإنزال ليكشف معه نجاحاً إبتز بعض الإعلام الذي تحول “شتاماً” يرفع صبغات “الاعلامي” ويزلها عن الذي يحلو له. وفي السياق، تعتبر مصادر الذين شاركوا في الجولة لـ”الحدث نيوز”، أنه “لو أن الزيارة لم تنجح، لما كنا رأينا هذا الكم من التجييش ضدها وشن معركة عليها على أنقاض معارك العسكر الآخذة بالتشظي على جبهات القتال المفتوحة”.
 
هذا وتكشف معلومات خاصة لـ”الحدث نيوز”، أن مدير مركز الارتكاز الاعلامي سالم زهران، يتحضر حالياً وعلى وقع ظفر “غزوة حمص”، لتنظيم زيارة مماثلة الى مدينة معلولا الدينية التاريخية، حيث ديري القديسة تقلا والقديسين سرجيوس (سركيس) وباخوس في 14 من أيلول المقبل تزامناً مع “عيد الصليب”.
 
وترصد مصادر “الحدث نيوز”، أن شد رحال الجولة القادمة، أتى من واقعية نجاح الجولة الأولى وما نتج عنها من صدى إعلامي هزّ دوائر وغرف أطلقت العنان لموجة تشوية وحرب مفتوحة على أصحاب رأي جلّ ما قاموا به هو تقديم صورة نموذجية لواقع الحال في بلاد لفظة الإرهاب وأزاحته عن أكتافها”.
tayyar.org Live News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*